علمنا رسول الله ان نعترف بأخطائنا وان نحاسب انفسنا وان نحكم بيننا دين ربنا، واللقاء 228 التقي ان شاء الله 28/12/2018

اذهب الى الأسفل

علمنا رسول الله ان نعترف بأخطائنا وان نحاسب انفسنا  وان نحكم بيننا دين ربنا، واللقاء 228 التقي ان شاء الله 28/12/2018  Empty علمنا رسول الله ان نعترف بأخطائنا وان نحاسب انفسنا وان نحكم بيننا دين ربنا، واللقاء 228 التقي ان شاء الله 28/12/2018

مُساهمة  الشيخ حسنى شتيوى في الأربعاء ديسمبر 26, 2018 7:46 am

علمنا رسول الله
ان نعترف بأخطائنا
وان نحاسب انفسنا
وان نحكم بيننا دين ربنا،
واللقاء 228
التقي ان شاء الله
28/12/2018
########


الحمد لله رب العالمين،
الحمدلله
القايل سبحانة
(((( وماقدرو الله حق قدره والارض جميعا قبضته يوم القيامه
والسماوات مطويات بيمينه
سبحانه وتعالى عما يشركون)))
الزمر أيه '67'
""""""""""
عجبت للأرض
تؤتي الخير اهليها
منذا الذي
يجبرها علي إخراج مافيها

***
عجبت للسماء
منذ الذي يرفعها بلاعمد ومن السقوط يحميها

***
عجبت الشمس
من في الصبح يظهرها
ومن في دجي الليل والظلماء يخفيها
***

عجبت للجبال
الشم الراسيات
منذا الذي ثبتها ومن في باطن الأرض يرسيها
***

عجبت للام
تؤتي الضر ان ولدت
وان تكن عاقرا لاضر يأتيها
***

عجبت للحية
الرقضاء مسكنها في الصخر ولاماء بين الصخريحيها
***

عجبت الوردة
الفحياء نقطفها
منذالذي
أودع العطر الذي فيها
***

عجبت للحبة
الصماء نبذروها في الأرض
تؤتي ثمار ثم تجنبها
***

عجبت للروح
اين الروح في جسدي
من عنده علمها؟
سبحان خالقها سبحان باريها
***

العلم لله كل الارض قبضته
ان شاء يبقيها
وان شاء يفنيها
***

سبحانه من اله واحد احد
يبلي العظام
وان شاء يحيهاا
االه مع الله
االه مع الله!!!

######


ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في علاه
##########
يخلق
ما يشاء ويختار

ويرفق
بعباده الأبرار

سبقت
رحمته غضبه وهو الرحيم الغفار

أنزل
المنهج والفرقان

الحلال ما احل
والحرام ماحرم
والدين ماشرع
فهوالملك ألحق المبين
الذي يامر وينهي
ويفعل مايشاء
وهو
الحكم العدل يوم الدين
!!!!!!!!!!

أخذ موسي
من امه ورعاه
وساقه
الي حجر عدوه ورباه
ثم جاد
عليه بالنعم وأعطاه
فمشي
في البحر وما ابتلت قدماه
ثم خرج
ليطلب نار لاهله
فشرفه ربه بالرسالة والنبوة
وناداه
(اننى انا الله لااله إلا أنا
فعبدني واقم الصلاه لذكري..)

###########



وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله
##########
اختاره ربه من بين البرية واصطفاه
وطهره
من الرجس والآثام ونقاه
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ومن والاه .


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ايه الحبة
يقول احد الصالحين
مذكرا من غفل من امة الحبيب
،،،،،،،
عجبت لمن ابتلي باربع
فلم يتذكر اربع

عجبت
1 لمن ابتلي بالخوف
فلم يتذكر
« حسبنا الله ونعم الوكيل »

وعجبت
2لمن ابتلي بالغم
فلم يتذكر
« لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين»

وعجبت
3 لمن ابتلي بكلام الناس
فلم يتذكر
« وافوض امري الي الله »

وعجبت
4 لمن ابتلي بالضر ( المرض )
فلم يتذكر
«اني مسني الضر وانت
ارحم الراحمين »


!!!!¡¡!!!!!!!!!!

عن أبي هريرة .رضي الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .
من يأخذ عني هؤلاء الكلمات.فيعمل بهن .
أو يعلم من يعمل بهن.
فقال أبو هريرة.
رضي الله عنه.فقلت .
أنايارسول الله.
فأخذ.بيدي
فعدخمسا.
وقال

اتق المحارم .
تكن أعبد الناس

.وارض بما قسم الله لك
.تكن أغنى الناس.

وأحسن الى جارك
تكن مؤمنا.

وأحب للناس ما تحب لنفسك.تكن.مسلما.

ولا.تكثر الضحك
فان كثر الضحك تميت القلب.
#########
هذا هو ديننا
ونحن اليوم احوج مانكونوا اليه
فهل نحي الدين بيننا؟؟
او هل نحيا نحن بدين ربنا؟؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أين نحن من
ما علمنا أياه المعلم
قائد الأمة المصطفى علية أفضل الصلاة والسلام ؟
نحتاج اليوم ان نحيا
بالدين
كما عرفه سيدنا
"ربعي بن عامر "
حين سئله رستم
من انتم؟
فقال :
" لقد ابتعثنا الله لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ، ومن جور اﻷديان إلى عدل اﻹسلام ،
ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا واﻷخرة "

هل سيدنا ربيعي بعث من قبل الاله؟
والاجابة لا
ولكن الدين امانه في اعناقنا
كما علمنا رسول الله
امرا
((بلغوا عني ولو اية))
؛؛؛؛؛؛؛؛

ويوم ان جاء رسول
كسري الي مدينة رسول الله يسئل عن امير المسلمين
فقيل له نائم تحت هذه النخلات الثلاثه
فذهب اليه فاذا هو عمر متوسدا بردته فقال له المبعوث
والله انك لنبي
فاجابه امير المؤمنين الفاروق
والله لانبي بعد محمد(ص)
غيرا اني لا اعمل الا بعمل
النبي (ص)
يقيم الدين
علي مراد الله ورسوله(ص)
،،،،،،،،،،،

فأين نحن اليوم
من خطبة الوداع التى ألقاها معلم الأمة الحبيب المصطفى على عرفات ؟
(تركت فيكم ما أن تمسكتم به
لن تضلوا بعدى أبدآ
‘كتاب ألله وسنتى ،)
وماذا كانت النتيجه ؟

الاجابة،،
تركت الأمة الاسلامية
كتاب الله
وسنه نبييه الكريم
فضلت الطريق
وصار مصيرها كما نرى الأن التشتت التشرزم الخلاف الاقتتال
السعى خلف الحياة
وملذات الحياة

وبالتالى أصبحت
فريسه سهله لمخططات أعداء الاسلام والمسلمين .


قال صلى الله علية وسلم
************
(يوشك أن تتداعى عليكم الأمم من كل افق
كما تتداعى الأكله على قصعتها
فقلنا من قلة لنا يومئذ ؟
قال لا انتم يومئذ .
كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل
يوشك الله ان
ينزع المهابه من قلوب عدوكم
ويجعل فى قلوبكم الوهن
قيل وما الوهن ؟
قال حب الدنيا
وكراهية الموت ).

هذا مانراه اليوم
احبت الامة الاسلامية الحياة وملذات وطيبات الحياة وتركت العمل للاخره
وكرهت الموت .
وأصبح الخوف والجبن هو شعارها

تتشدق بقوة وعظمة أعداء الاسلام
بل ويطالب البعض بالركوع والسجود لهم حتى ننال رضاهم .

لم تتعلم الأمة شى
من ماعلمنا أياه المعلم الحبيب المصطفى
******


والدليل
.علمنا الحبيب المصطفى
!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أن نتوحد
وأصبحنا منتفرقين .


علمنا
الحبيب المصطفى التأدب ففقدنا
الأدب والتأدب .

علمنا الصدق
فأصبح الكذب هو شيمتنا .

علمنا ألأمانه
فخنا الأمانه .

علمنا الابتعاد عن مال الحرام وامتلأت
جيوبنا بمال الحرام .

علمنا العدل
وانتشر فينا الظلم .

علمنا حقوق الجار
فعادينا الجار .

علمنا صلة الأرحام
فقاطعنا الأهل .

علمنا بر الوالدين
فقسونا عليهم .

علمنا التسامح والمحبة
فانتشر الحقد والكراهية والخصام فيما بيننا .

علمنا التواضع
فجعلنا من التكبر
برستيجا لنا .

علمنا الرحمه
فبدلناها بالقسوة .

علمنا الحقوق الزوجية والالفه والموده
فساد
التسلط والجبروت والقهر
غرف الحياة الزوجية حتى امتلأت المحاكم الأسرية بحالات الطلاق التى لم يشهدها التاريخ من قبل ونتج عنها تفكك أسرى وضياع مستقبل الأبناء الذين صاروا ضحايا هذه الأخطاء ..



علمنا المعلم الحبيب
المصطفى علية أقضل الصلاة والسلام النظافه
فصارت بلاد المسلمين
من أقذر البلدان
مقارنة ببلدان دول الغرب .
كل شى جميل نراه فى دول الغرب ونتشدق به
علمنا أياه الحبيب المصطفى ولم نعمل به .



علينا أن نقف مع أنفسنا عند كل عمل نقوم به
ونحاسب أنفسنا فى كل تقصير ونعمل على
الاصلاح والفلاح
وأن نرجع الى
كتاب الله عز وجل
وسنه نبينا الكريم
صلى الله علية وسلم
#########


,!!!!!!!!!,!!!!!!!!!!!!
,,,,,,,,,,
عبــــــــــاد الله :
اولا وقبل البداية
لابد ان يحاسب كل واحد منا نفسه،
#######
الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام .

ونحن فى هذه الدنيا نحيا
لا بد وأن نذكر
وان الذكرى تنفع المؤمنين
ولابد وأن تكون لنا
وقفات ووقفات

أين نحن من نصرةالاسلام ؟
أبن نحن من تعاليم دينناالحنيف ؟
ين نحن من كتاب الله عز وجل؟
أين نحن من سنة نبنا الكريم ؟


لذا وجب علينا
احباب رسول الله(ص)
ان يحاسب كل واحد منا نفسه،
وان تكون البداية مع النفس،،

فليس على وجه الأرض بشر معصوم من الخطأ

فقد اقتضت سنة الله عند خلقه لهذا الإنسان أن يكون الخطأ جزء من حياته
وسلوك من سلوكياته
وصفة ظاهرة في شخصيته , فقد يقع في الخطأ في أي وقت من حياته
قال
صلى الله عليه وسلم
( كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ ،
وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ )
!!!!!!!!!!!

إن الاستغفار يجدد العهد مع الله ويحقق عبوديته ..

لأن حقيقته يقول العبد أنا عبدك يا ربي قد أذنبت وقصرت في حقك فاغفر لي ذنبي واسترني وتجاوز عني.
إن الاستغفار يتضمن اعتراف العبد بفقره لمولاه وحاجته لرحمته وإحسانه..

ولذلك جاء في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه: أنه سمع رسول صلى الله عليه وسلم يقول:

(إن عبدا أصاب ذنبا فقال يارب إني أذنبت ذنبا فاغفره لي
فقال ربه علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به فغفر له
ثم مكث ما شاء الله ثم أصاب ذنبا آخر وربما قال ثم أذنب ذنبا آخر
فقال يارب إني أذنبت ذنبا آخر فاغفره لي
قال ربه علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به فغفر له
ثم مكث ما شاء الله ثم أصاب ذنبا آخر وربما قال ثم أذنب ذنبا آخر
فقال يارب إني أذنبت ذنبا آخر فاغفره لي
قال ربه علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به
فقال غفرت لعبدي فليعمل ما يشاء).


!!!!!!!!!!!

ولا يلتمس العبد
لنفسه الأعذار ،
ولا يهرب من المسؤولية
فكل واحد ابصر بنفسة
( بل الانسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره )
،،،،،،،،،،

والله سبحانه وتعالى
قد وصف المؤمنين بهذا السلوك العظيم فمتى ما وقع المرء في خطأ
فما أجمل أن يسارع إلى الاعتراف والرجوع إلى الحق
قال تعالى
( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ )
،،،،،،،،،،

عباد الله
لعل هذا من أبرز الدروس التربوية ؛
التي تعلَّمها الصحابة الذين رباهم النبي صلى الله عليه وسلم ؛
بعد معركة أحد وهزيمة المسلمين فيها :
قال تعالى
( أَوَ لَـمَّا َأصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا
قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا
قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ
إنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )

،،،،،،
فالخطأ ابتداءً ليس عيباً ،
بل هو سِمَة بشرية.
وكذلك الوقوع في الذنب ؛
لأن العصمة للحبيب -
صلى الله عليه وسلم -
فقط.
ولكن العيب
هو التمادي في الخطأ وعدم الرجوع عن الذنب؛
والخيرية لمن تاب وأناب:
( وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ )

،،،،،،،،،،
عباد الله
هذا أبونا آدم -
عليه السلام -
اعترف بذنبه لمَّا أخطأ
وسارع إلى ذلك،
ولم يُحاول تبرير ما وقع فيه من إثمٍ بمخالفة أمر الله
والأكل من الشجرة المحرَّمة عليه هو وزوجه ،
لم يُراوغ ،
و لم يتكبر ،
لكنه جاء معترفًا بخطئه
ومُقرًا به:
( قَالا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا
وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا
لَنَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ )..

،،،،،،،،،،،
وهكذا تعلم الأنبياء والصالحون؛
فموسى عليه السلام لمَّا وكز الرجل وقتله،
لم يتغنَّ ببطولته،
ولم يُبرّر عملَه،
بل اعترف بظلمه لنفسه
وقال في ضراعة
( رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي
فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ
إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )

،،،،،،،،،،
وملكة سبأ
لم يمنعها ملكها ومالها وقوة جيشها
ومكانتها أن تعترف بخطئها في عبادة غير الله
فلما قدمت على
سليمان عليه السلام
ورأت قدرة الله
وقوته
وحكمته
وعلمه
وتهيئته الأسباب
لنبيه سليمان عليه السلام أعلنت إعترافها
قال تعالى
(ِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي
وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ
لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )

ولو انها تمادت في خطأها وعاندت
ولم تعترف لأهلكت نفسها وشعبها
،،،،،،،،،

وبُعث إلى عمر رضي الله عنه بحلل
فقسمها
فكان نصيب كل رجل منهم ثوب ,
فصعد عمر المنبر
وعليه حلة
والحلة ثوبان
فقال:
أيها الناس ألا تستمعون ؟ ،
فقال سلمان رضي الله عنه:
لا نسمع .
فقال عمر:
ولم يا أبا عبد الله ؟ ،
قال:
إنك قسمت علينا ثوبا ثوبا وعليك حلة ،
فقال:
لا تعجل يا أبا عبد الله ،
ثم نادى ابنه عبد الله
فقال:
لبيك يا أمير المؤمنين ،
قال :
الثوب الذي اتزرت به هو ثوبك ؟ قال:
اللهم نعم .
فقال سلمان:
الآن فقل نسمع .
عندما يكون هناك من يعترف بخطئه
ومن يصحح الخطأ
ويتابع
تصلح الامة
أما أن يخطأ ولي الامر
ولا يجد من يصحح خطأه
بل هناك من يزين له الأخطاء ويجعل كل ما يصدر عن ولي الامر
كأنه قرآن لا يجوز مخالفته , عند ذلك يظهر الظلم والاستبداد
……….



وهذا
أبو ذر رضي الله عنه
قال لبلال يوما
ً يا ابن السوداء عيره بأمه
فقال صلى الله عليه وسلم
يا أبا ذر إنك أمرؤ فيك جاهلية فتاب
وندم
وأعترف بخطئه ,
فلم يسوغ لنفسه أو يبرر لها أنه كان في وقت غضب أو غير ذلك
بل لما رأى بلال قادم
وضع خده على التراب
وقال يا بلال
والله لا أرفع خدي حتى تضع قدمك على خدي الآخر
اعترافا منه بخطئه
فقال بلال والدموع تملأ عينيه قم يا أخي والله لا أضع قدمي على وجه سجد لله وأخذ يحتضنه ويقبله .

،،،،،،،،،،




عباد الله
والاعتراف بالخطأ في حق الله سواء كان في الاعتقاد
أو العبادات
والأحكام
فإن العبد يكفيه أن يعترف بخطئه لربه
ويندم على ما فرط
ويسارع إلى الأعمال الصالحة ليعوض ما فاته من خير
ولا يلزمه أن يفضح نفسه عند الخلائق

علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقه الإعتراف بالخطأ ودلنا علي
سيد الاستغفار
حتى لا يطغى الإنسان
ويعلم علم اليقين أنه مقصر في حق الله
مهما كان تقياً ورعاً ..
قال عليه الصلاة والسلام :
سيد الاستغفار
أن تقول :
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك عليّ ، وأبوء لك بذنبي – أي اعترف - فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت )
،،،،،،،،،،
…………..


ولذلك تربى الصحابة على هذا الخلق
وتزينوا به فكانوا علامة بين الناس به نالوا مغفرة الله ورضوانه
وبه أقاموا الحق
وأسسوا العدل
وبه حفظت الحقوق وزادت الألفة والمحبة بينهم
وعُرف الحق من الباطل والصحيح من الخطأ
والظالم من المظلوم ...

قال عمر رضي الله عنه
في كتابه لـأبي موسى الأشعري ( ولا يمنعك قضاء قضيت به اليوم فراجعت فيه نفسك، وهديت فيه لرشدك
أن تراجع فيه الحق ،
فإن الحق قديم ،
ولا يبطل الحق شيء ،
وإن مراجعة الحق خير من التمادي في الباطل )
،،،،،،،،،



عباد الله
إن الاعتراف بالخطأ
والرجوع عنه إلى الحق
دليل على نُبلٍ في النفس ، ونُضج في العقل ،
وسماحة في الخُلق ،
وقوة في الإرادة

ولا يمنع الشخص السوي
من الإعتراف بالذنب والرجوع عن الخطأ
إلا لمرض في قلبه ,
وأخطر الأمراض
كما روى عن
النبي صلى الله عليه وسلم
قال:
( لا يدخل الجنة
من كان في قلبه مثقال ذرة
من كبر،
ثم قال الكبر بطر الحق
وغمط الناس )
والمعنى رد الحق واحتقار الناس والاستخفاف بهم ..

اللهم أستعملنا في طاعتك ووفقنا للعمل بكتابك وسنة نبيك ...
قلت ما سمعتم واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه ....
!!!!!!!!!!!!!


الخطبة الثانية
عبـاد الله
كم نحن بحاجة إلى الاعتراف بأخطائنا
حتى تستقيم الحياة
وتتضح القيم والمفاهيم
وتعالج الاختلالات
ويدرك كل واحد منا مسؤولياته وواجباته

.كم نحن بحاجة إلى الاعتراف بأخطائنا
لنصبح مؤهلين لقيادة البشرية وتعليم الإنسانية دروس الحياة الكريمة والتي تقوم على الحق والعدل ..

ما أجمل أن يقف الوالد أمام أبنائه يعترف بخطئه
وإذا لم يفعل سيتربى الأبناء على الخطأ ويمارسوه في واقع الحياة
ولا ينبغي أن يبرر خطأه مهما كان ..

وما أجمل أن يقف المدير والضابط والسياسي وبكل شجاعة أمام اتباعه
يعترف بخطأ أرتكبه
حتى لا يتكرر
ويصبح سنة في التعامل
ولا يكابر
فيزداد احترام
ولا تأخذه العزة بالإثم
فيسقط من اعينهم

لقد وقف
عمر بن الخطاب ي
ومأ يخطب في الناس
وأراد أن يحدد مهور الزواج في عصره ,
فقامت امرأة
وقالت يا عمر
إن الله عز وجل يقول
( وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ
وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَاراً
فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئاً
أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً)
فمن أين جئت بهذا يا عمر
فقال رضي الله عنه
صدقت المرأة
وأخطأ عمر بكل شجاعة وتواضع
بل قال :
(كل الناس أفقه من عمر )
،،،،،،،،،،

هكذا تربى الصحابة
على أن يردوا
صاحب الخطأ الى الصواب ويقوموه
حتى وإن كان ولي أمرهم ورئيسهم
لا مجاملة ولا مداهنة
،،،،،،،،،،،

عمر بن الخطاب
أراد أن يختبر الرعية
فقال ماذا تقولون
لو ملت برأسي للدنيا هكذا فقالم احد رجل
فقال لقلنا بسيوفنا هكذا
فقال عمر
الحمد لله الذي جعل في امة محمد من يقوم عمر اذا اعوج
،،،،،،،،،



عباد الله
إذا لم نعترف بأخطائنا اليوم سنعترف بها حتماً
في يوم لا ينفع فيه مال
ولا بنون
ولا ينفع فيه الندم والاعتذار

والاعتراف بالأخطاء عندما نقف بين يدي الله يوم القيامة وعندما يعاين الناس العذاب
قال تعالى
عن هؤلاء
واعترافهم
وتبريرهم لأخطائهم
( قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا وكنا قوماً ضالين ربنا أخرجنا منها فأن عدنا فإنا ظالمون
قال أخسئوا فيها ولا تكلمون إنه كان فريق من عبادي يقولون ربنا ءامنا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين فاتخذتموهم سخريا حتى أنسوكم ذكري وكنتم منهم تضحكون إني جزيتهم اليوم بما صبروا أنهم هم الفائزون )
!!!!!!!!


في الأثر
قال
داود عليه السلام لربه:
"يارب كن لولدي سليمان كما كنتَ لي"
فقال الله له:
"قل لولدك سليمان يكن لي كما كنتَ لي؛ أكن له كما كنتُ لك"
!!!!!!!!!!!!
اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه
الشيخ حسنى شتيوى
الشيخ حسنى شتيوى
Admin
Admin

عدد المساهمات : 393
تاريخ التسجيل : 17/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى