الوَصايـا العشْر لأبي ذَر (التقوى)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الوَصايـا العشْر لأبي ذَر (التقوى)

مُساهمة  الشيخ حسنى شتيوى في الأحد أكتوبر 23, 2011 12:58 pm


الوَصايـا العشْر لأبي ذَر
(التقوى)

الحمد لله رب المشارق والمغارب..
خلق الإنسان من طين لازب..
ثم جعله نطفة بين الصلب والترائب..
خلق منهُ زوجهُ وجعل منهما الأبناء والأقارب..

نحمده (تبارك وتعالى)
حمد الطامع في المزيد والطالب.
ونعوذ
بنور وجهه الكريم من شر العواقب..
وندعوه
دعاء المستغفر الوجِل التائب..
أن يحفظنا من كل شرِ حاضر أو غائب.

ونشهد أن لا إله إلا الله القوى الغالب..
شهادة متيقن أن الوحدانية لله أمر لازم وواجب.
من قالها خالصة من قلبه دخل الجنة ،
روى النسائي عن أبي سعيد الخدري
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
قال موسى عليه السلام يا رب علمني شيئا أذكرك به وأدعوك به
قال يا موسى قل لا إله إلا الله
قال موسى يا رب كل عبادك يقول هذا
قال قل لا إله إلا الله قال لا إله إلا أنت
إنما أريد شيئا تخصني به
قال يا موسى لو أن السموات السبع
والأرضين السبع في كفة
ولا إله إلا الله في كفة
مالت بهن لا إله إلا الله .


ونشهدُ أن نبينا محمدًا عبد الله ورسول الملك الواهب..
ما من عاقل إلا وعلم أن الإيمان به حقُ واجب.
سَل عنه الخلائق..
هل كانت له في الدنيا مئارب..
بل وسال عنه اعدائه..
هل عابهُ في الحق عائب..
سَلِ صناديد قريش في قليب بدرِ
من الصادق ومن الكاذب..
سَلِ عنه الحمامة حيث باضت.
. فأغشت أعيُنًا كانت تُراقب..
سَلِ سُراقة عن قوائم حِصانهِ
كيف ساغت في الصخر حتى المناكب..
سَلِ أُم مِعبدَ.
. كيف سقاها اللبن والشاةً مُجهدة و عازب..
سَلِ الشمس.. سَلِ القمر عن نورِهِ
إذا الكُل غارب..
سَلِ السماوات السبع..
هل وطِئَهَا قَبلُه راجل أو راكب..
سَلِ أبوابها كيف تفتحت..
ومَن استقبلهُ على كُل جانب..
سَلِ الملائكة أين اصطفت لتَحِيَتهِ
كما تصطف الكتائب..
سَلِ سِدرة المُنتهى.. عن كأسِ المحبة
من الساقي ومن الشارب.
فاللهم صلِّ على الحبيب المصطفى..
أهلِ الفضائل والمواهب..
وعلى الصَحب والآل ومن تَبِع..
عدد ما في الكون من عجائب وغرائب.

أما بعد ،
وصية جامعة من وصايا السراج المنير صلى الله عليه وسلم ،
سميته :
الوصايا العشر لأبي ذر...
.رضي الله عن أبي ذر وعن إخوانه
( الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ) ،
الذين قال فيهم النبي الأمين صلى الله عليه وسلم :
لَوْ أَنَّ الْأَنْصَارَ سَلَكُوا وَادِيًا أَوْ شِعْبًا لَسَلَكْتُ فِي وَادِي الْأَنْصَارِ وَلَوْلَا الْهِجْرَةُ لَكُنْتُ امْرَأً مِنْ الْأَنْصَارِ ،
وعمن تبعهم بصدق على المحجة البيضاء
التي تركنا عليها خاتم الأنبياء والمرسلين ،
إلى اليوم العظيم الذي يجمع فيه الواحد القهار، العزيز الغفار الأولين والآخرين...
وأسأل الله تعالى أن يجعله خالصا لوجهه الكريم ،
وأن ينفع به ...
إن ربي لسميع عليم ، قريب مجيب

اولا
*** الوصية كما وردت في الحديث ***

• عَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه ، قَالَ :
• كنت على سفرا
فقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَوْصِنِي ...
- قَالَ :
أُوصِيكَ بِتَقْوَى اللَّهِ فَإِنَّهَا رَأْسُ أَمْرِكَ .
قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي ...
- قَالَ :
- عَلَيْكَ بِتِلاوَةِ الْقُرْآنِ وَذِكْرِ اللَّهِ فَإِنَّ ذَلِكَ لَكَ نُورٌ فِي السَّمَاوَاتِ وَنَورٌ فِي الأَرْضِ .
قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي ...
- قَالَ :
- لا تُكْثِرِ الضَّحِكِ فَإِنَّهُ يُمِيتُ الْقَلْبَ وَيُذْهِبُ نُورَ الْوَجْهِ .
قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي...
- قَالَ :
- عَلَيْكَ بِالْجِهَادِ فَإِنَّهُ رَهْبَانِيَّةُ أُمَّتِي .
قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي ...
- قَالَ :
- عَلَيْكَ بِالصَّمْتِ إِلا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّهُ مَرَدَّةٌ لِلشَّيْطَانِ عَنْكَ وَعَوْنٌ لَكَ عَلَى أَمْرِ دِينِكَ .
قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي ...
- قَالَ :
انْظُرْ إِلَى مَنْ هُوَ دُونَكَ وَلا تَنْظُرْ إِلَى مَنْ هُوَ فَوْقَكَ فَإِنَّهُ أَجْدَرُ أَنْ لا تَزْدَرِي نِعْمَةَ اللَّهِ عِنْدَكَ.
قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي ...
- قَالَ :
- صِلْ قَرَابَتَكَ وَإِنْ قَطَعُوكَ .
قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي...
- قَالَ :
- لا تَخَفْ فِي اللَّهِ لَوْمَةَ لائِمٍ ،
قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي ...
- قَالَ :
- تُحِبُّ لِلنَّاسِ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِكَ ،
ثُمَّ ضَرَبَ بِيَدِهِ عَلَى صَدْرِي ،
- فَقَالَ :
- يَا أَبَا ذَرًّ لا عَقْلَ كَالتَّدْبِيرِ ، وَلا وَرَعَ كَالْكَفِّ ، وَلا حَسَبَ كَحُسْنِ الْخُلُقِ....


أُوصِيكَ بِتَقْوَى اللَّهِ فَإِنَّهَا رَأْسُ أَمْرِكَ .

• أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا ذر رضي الله عنه،
• وجميع المومنين، بتقوى الله عز وجل ...
وكثيرا ما كان صلى الله عليه وسلم يوصي بها ؛ ويأمر بها ،
يقول لأحدهم : عليك بتقوى الله ،
ولآخر : اتق الله...
لأنها ،كما قال صلى الله عليه وسلم :
رأس الأمر... وهي خير زاد ،
قال تعالى :
( وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ)
(البقرة : 197 ) ...

قال الله تعالى
(وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى)

وقال علي رضي الله عنه
قال النبي صلى الله عليه وسلم
من اتقى الله عاش قويا
وسار في بلاد الله آمنا

وقال ابن عباس رضي الله عنهما
في قوله تعالى
( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته)
أي أطيعوه حق طاعته

وقال مجاهد
أي يطاع فلا يعصي ويذكر فلا ينسى ويشكر فلا يكفر

قال وهب
الإيمان عريان ولباسه التقوى وريشة الحياء ورأس ماله العفة

وقال لقمان لابنه وهو يعظه يابنى
أي الخصال خير
قال الدين
قال فإن كانت اثنتين
قال الدين والمال
قال: فإن كانت ثلاثا
قال الدين والمال والحياة
قال فإن كانت أربعة
فزاد حسن الخلق
قال فإن كانت خمسا
فزاد السخاء
قال فإن كانت ستا
فقال يابنى إذا اجتمعت فيك الخصال الخمس
فأنت تقي ونقي
ولله ولي
ومن الشيطان امنا
وعند الاخرة فى الجنة ساكنا
...






◄قلت :
وثمار التقوى كثيرة يصعب حصرها،

فمنها كونها سببا للفلاح ،
قال تعالى : :
( وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )
(البقرة : 189 )؛

وسببا للرحمة ،
قال سبحانه :
( وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )
(الحجرات : 10 ) ؛

وسببا للفرج وجلب الرزق،
قال اللطيف الخبير:
( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ... )
(الطلاق : 2 - 3 ) ؛

وتيسير الامر
( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً)
(الطلاق : 4 ) ،

وبها تكفَّر السيئات ويعظم الأجر ،
قال ربنا :
( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْراً)
(الطلاق : 5 )

وبها تحصل معية الله عز وجل ومحبته ،
وكفى بها مزية، قال جل ثناؤه :
( وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ )
(البقرة : 194 )
وفيها حب العلى القدير
وقال :
( إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ )
(التوبة : 4 )؛

وهي الوسيلة لقبول الأعمال ،
قال تعالى :
( إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ )
(المائدة : 27)،

وبها صلاح الأعمال ومغفرة الذنوب،
قال تعالى :
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً ً)
(الأحزاب :70- 71 )) ...







والاخرة كلها للمتقين

والتقوي هي سبيل النجاة ،
قال سبحانه :
( وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)
(الزمر : 61 ) ..
قال :
( لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ)
(آل عمران : 15 ) ،
وقال :
( لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ)
(الزمر : 20 ) ،
قال :
( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ )
(الدخان : 51 )
وقال :
( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ)
(الحجر : 45 ) ...
(إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ)
(الطور : 17 ) ،
( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ)
(القمر : 54 )...
(إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ)
(المرسلات : 41 )
وقال :
( لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ )
(النحل : 30 ) ...
والآيات كثيرة . فاتقوا الله ، عباد الله ... فإن التقوى رأس الأمر كله ...

صور
حكاية:
خرج موسى عليه السلام يرعى غنمه فانتهى إلى واد كثير الذئاب فأدركه التعب والنوم
فبقي متحيرا إن اشتغل بالغنم عجز عن ذلك من غلبة النوم والتعب وإن نام غدرت الذئاب على الغنم
فرمق بطرفه إلى السماء
وقال أحاط علمك ونفذت إرادتك وسبق تقديرك ثم وضع رأسه ونام
فلما استيقظ وجد ذئبا واضعا عصاه على عاتقه وهو يرعى الأغنام
فتعجب من ذلك
فأوحى الله إليه يا موسى
كن لي كما أريد أكن لك كما تريد...



... حكاية
كان في بني إسرائيل رجل صالح له زوجة صالحة
فأوحى الله إلى نبي زمانهما قل للعابد إني قد قضيت أن نصف عمره يمضي في الغنى ونصفه في الفقر
فإن اختار الغنى في شبابه أغنيناه أو في كبرة فعلناه
فاختار الغنى في كبره لئلا يشتغل بالكسب عن العبادة في آخر عمره
واختارت الزوجة أن يكون الغنى في صغرها لأنه أقوى لها على العبادة والكبير لا يليق به إلا الزهد والانقطاع إلى ربه
فأوحى الله إلى النبي صلى الله عليه وسلم قل لهما
لما آثرتما طاعتي واجتهدتما على عبادتي قد قضيت أن جميع عمركما يكون في الغنى لتحصل لكما الدنيا والآخرة.




حكاية:
كانت امرأة صالحة لها زوج يصوغ الحلي
ولها رجل سقا يدخل عليها منذ ثلاثين سنة لا ينظر إليها
فدخل يوما وقبض على يدها شديدا فلما جاء زوجها قالت له هل وقع منك اليوم ذنب
قال لا غير أن امرأة اشترت مني سوارا فلما رأيت يدها أعجبتني فقبضت على معصمها شديدا
فقالت له قد وقع القصاص في زوجتك كما فعلت في زوجة أخيك المسلم
فلما كان الغد جاء السقا معتذرا فقالت له لا بأس عليك إنما الفساد من زوجي
ويؤيد ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم
عفوا عن نساء الناس تعف الناس عن نسائكم...

حكاية:
قال بعض الصالحين رأيت حداداً يأخذ الحديد من النار بيده فلا يضره
فسألته عن ذلك فقال كان بجواري امرأة جميلة فتعلق بها قلبي ولم أتمكن منها لورعها
فحصل في بعض السنين قحط فقالت المرأة طعمني شيئا لله فقلت حتى تمكنيني من نفسك فقالت لا سبيل لي إلى المعصية
فلما كان اليوم الثاني قالت أطعمني شيئا لله فقلت لها كالأول فامتنعت
فلما كان اليوم الثالث قالت أطعمني شيئا لله فقد أضرني الجوع فقلت لها مثل ذلك فدخلت إلى منزلي فجعلت الطعام بين يديها
فبكت وقالت تطعمني لله فقلت لا فخرجت
فلما كان اليوم الرابع قالت أطعمني شيئا لله فقلت لا فدخلت منزلي فقدمت لها الطعام
فتداركني ربي بلطفه فقلت في نفسي: هذه امرأة تمنع من المعصية وأنا لا أنتهي اللهم إني أتوب إليك
وقلت لها كلي ولا تخافي فإنه لله تعالى فقالت اللهم إن كان صادقا فحرمه على النار في الدنيا والآخرة
وقد أجاب الله دعاءها
وعن النبي صلى الله عليه وسلم
من قدر على امرأة أو جارية حراما فتركها مخافة من الله آمنه الله من الفزع الأكبر وحرم عليه النار وأدخله الجنة..

† اللهم اكتب لنا من خشيتك وتقواك ما تقنا به عذابك …

ثانيا

عَلَيْكَ بِتِلاوَةِ الْقُرْآنِ وَذِكْرِ اللَّهِ فَإِنَّ ذَلِكَ لَكَ نُورٌ فِي السَّمَاوَات
ِ
وَنَورٌ فِي الأ
َرْضِ.

الشيخ حسنى شتيوى
Admin
Admin

عدد المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 17/09/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى