علمني رسول الله واللقاء126 معني قول الله وكونوا مع الصادقين التقي 14/12/2018 ان شاء الله

اذهب الى الأسفل

علمني رسول الله واللقاء126 معني قول الله وكونوا مع الصادقين التقي 14/12/2018 ان شاء الله

مُساهمة  الشيخ حسنى شتيوى في الخميس ديسمبر 13, 2018 11:39 pm

علمني رسول الله
واللقاء126
معني قول الله
وكونوا مع الصادقين
التقي
14/12/2018
ان شاء الله
##############
########

الحمد لله رب العالمين
*****************
والعاقبة للمتقين
ولا عدوان إلا على الظالمين
ولا اله الا الله إله الأولين والآخرين وقيوم السماوات والأرضين
ومالك يوم الدين،

سبحانه سبحانه
**************
لا يحصي عدد نعمته العادون
ولا يؤدي حق شكره العابدون
ولا يبلغ مدى عظمته الواصفون
بديع السموات والارض اذا قضي امرا فانما يقول له كن فيكون
****

ونشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك له
،،،،،،،
خلق السموات وأملاكها
والنجوم وافلاكها
والارض وسكانها
والبحار وحيتانها
وكل رطب ويابس خلقه الله شهد له بالوحدانية
من أرض وبشر وبحر وسماء
قال تعالى
" أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ
يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْض
ِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ
وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ ۖ
وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ ۗ
وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ "
الحجّ - (18(
******

ونشهد أن محمدا عبده ورسوله
####
وأمينه على وحيه
وخيرته من خلقه
أشرف من وطئ الحصا بنعله
بلغ الرسالة وادي الامانة
ونصح الامة وكشفت به الغمة
فصلي اللهم وصلي وبارك على شفيع الأمة
وال بيته الاطهار
وصحابته الأخيار
وكل من اتبع وسلك سبيل الأبرار،،،
*****



سأل رجلٌ أحد العارفين
*******
فقال له:
ألي توبة؟!
قال
لقد أذنبت ذنبا عظيما!
فقال العارف:
ذنبك أعظم أم الجبال؟
فقال المذنب:
بل ذنبي!
فقال العارف:
ذنبك أعظم
أم الأرض والسماوات؟
فقال المذنب:
بل ذنبي أعظم!
قال العارف:
ذنبك أعظم أم الله؟!!
قال المذنب :
بل الله أعظم
فقال العارف:
إذن فتب!
????????????????

????فإن ماج بك موج المعصية وهاجت حولك رياح القنوط،
فاركب سفينة
" وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ"-الأعراف 156-


????واكتب على شراع السفينة بشارة:
" قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ"-
الزمر 53-

????واغتنم العرض السخي:
((إن اللهَ عز وجل يبسطُ يدَه بالليلِ ،
ليتوبَ مسيءُ النهارِ .
ويبسطُ يدَه بالنهارِ ،
ليتوبَ مسيءُ الليلِ .
حتى تطلعَ الشمسُ من مغربِها))❤️????
######

يقول سيدنا ابي الدرداء
رضي الله عنه
(ماتصدق متصدقا
بافضل من موعظة
يعظ بها العبد قوما
فيقمون
وقد نفعهم الله عز وجل بها)
*******
######
اللهم اجعلنا خيرا مما يظن الظانون
ولا تؤاخذنا بما يقولون
واغفر لنا مالايعلمون،،
******



لقاؤن اليوم مع خلق
الصدق
واللقاء 226
مع سلسلة علمني رسول الله
####################

أيها الأحبة احباب رسول الله(ص)
فلنعلم جميعا ابتداء
أن
الصدق هو
الإخلاص
في العمل
والعبادة
وهو طريقنا إلى الجنة ،

فمن صدق
لحق بالأبرار وكان في رفقتهم يوم البعث ،

ومن اتخذ غير الصدق
طريقاً ومسلكاً
فنسأل الله الهديةٍ لعباده الفاسقين ،


وكان الصدق صفة لازمة للرسول صلى الله عليه وسلم.
وكان يلقب
بالصادق الأمين،

الصدق نجاة وخير,
وعاقبة الصدق خير
وإن توقع المتكلم شرًا

قال تعالى
{فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ}



والصدق
طمأنينة وثبات
كما جاء في الحديث الذي رواه الترمذي
(فَإِنَّ الصِّدْقَ طُمَأْنِينَةٌ
وَإِنَّ الْكَذِبَ رِيبَةٌ ».


!!!!!!!!!!

الصدق بالقلب
فالمؤمن يجب أن يكون صادقاً بقلبه فلا يخالف ظاهره باطنه .

،،،،
الصدق بالأفعال التي بين العبد وبين الله تعالى
فان صدق في وعده وعهده مع ربه حصل علي شهادة من الله له بالايمان
قال تعالى
(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا
مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ
وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِر
ُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا )
الأحزاب 23

،،،،،،،،،
الصدق بالأقوال
فلا تخالف الواقع ولا تخالف أفعال صاحبها
قال تعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ) .
(سورة الصف آية 2،3(
********
!!!!!!!!!!!!!!!


والصدق
امرا الهي،
يقول الله تعالى
في محكم آياته
****"*************************
: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ )
التوبة 119



ويبشر الصادقين
فيقول لهم
“هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ
لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدا
ً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
المائدة:119


###########

اما بشارات النبي(ص)
وتحذيراته
وأوامره
فاسمعوا

اولا،،
لنا جميعا البشري من الحبيب
(ص)
ستة أمور يضمن الله بها للعبد الجنة:
فعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
“اضمنوا لي ستاً
من أنفسكم أضمن لكم الجنة:
اصدقوا إذا حدّثتم،
وأوفوا إذا وعدتم،
وأدّوا إذا اؤتمنتم،
واحفظوا فروجكم،
وغضوا أبصاركم،
وكُفّوا أيديكم”.
رواه الإمام أحمد .
******

وقال رسول الله (ص)
اضمنوا لي مابين
رجليكم وما بين لحييكم
أضمن لكم الجنة،،
*****
#########

وبعد البشري
يأتي التحذير من الحبيب(ص)
***********************
سُئِل النبي الكريم -
صلى الله عليه وسلم -
كما جاء عند الإمام مالك في (الموطأ)
عن صفوان بن سليم
أنه قال:
قيل لرسول الله -
صلى الله عليه وسلم:
أيكون المؤمن جبانًا؟
فقال:
((نعم)).
فقيل له:
أيكون المؤمن بخيلاً؟
فقال:
((نعم)).
فقيل له:
أيكون المؤمن كذابًا؟
فقال:
((لا))
******


والكذب علامةٌ على النفاق؛
*****************
فعن الحسن قال:
قال رسول الله -
صلى الله عليه وسلم -:
ثلاثٌ من كنَّ فيه
فهو منافق
وإن صام وصلَّى، وزعم أنه مسلم:
مَن إذا حدَّث كذب،
وإذا وعد أخلف،
وإذا اؤتمن خان)).

#######

ثم يأتي
امر الحبيب
لعباده الابرار،
وروى مسلم في صحيحه
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ ،
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-
« عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِى إِلَى الْبِرِّ وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِى إِلَى الْجَنَّةِ
وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا
وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِى إِلَى الْفُجُورِ وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِى إِلَى النَّارِ
وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا ».
!!!!!!!!!!!!!!!




هيا بنا
لنقتدي ببعض
من صور الصحب الكرام
في صدقهم،
فلقد اخبارنا الرحمن
عن
صحابة رسولِه الأخيار
قائلا،
##########$
(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا )
[الأحزاب: 23[

وقد أنزل الله في شأن الصادقين معه
آيات تتلى إلى أن يرث الله الأرض ومَن عليها،


الصورة الاولي
********
وهذا هو
أبو بكر الصديق رضي الله عنه صاحب النبي صلى الله عليه وسلم ورفيقه في الغار،
وقد سُمِّي صديقًا لتصديقه للنبي صلى الله عليه وسلم،
فعن
عائشة رضي الله عنها
قالت:
لما أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الأقصى؛ أصبح يتحدث الناس بذلك؛ فارتدَّ ناس ممن كان آمنوا به وصدقوه،
وسعى رجال من المشركين إلى أبي بكر رضي الله عنه،
فقالوا:
هل لك إلى صاحبك يزعم أنه أُسري به الليلة إلى بيت المقدس؟
قال:
أو قال ذلك؟
قالوا:
نعم.
قال:
لئن قال ذلك لقد صدق.
قالوا:
أو تصدقه أنَّه ذهب الليلة إلى بيت المقدس، وجاء قبل أن يصبح؟
فقال:
نعم،
إني لأصدقه ما هو أبعد من ذلك، أصدقه في خبر السماء في غدوة أو روحة.
فلذلك سُمِّي أبا بكر الصديق رضي الله عنه،
وقال النبي صلى الله عليه وسلم
في حقِّه:
«إنَّ الله بعثني إليكم،
فقلتم:
كذبت. في أول الأمر،
وقال أبو بكر:
صدقت.
وواساني بنفسه وماله،
فهل أنتم تاركو لي صاحبي؟! فهل أنتم تاركو لي صاحبي؟!» فما أوذي بعدها.
(رواه البخاري [3661[
من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه)
!؛!؛!؛!؛!؛!


الصورة الثانية
********
فقد ثبت
عَنْ أَنَسٍ رضى الله عنه
قَالَ غَابَ عَمِّى
أَنَسُ بْنُ النَّضْرِ
عَنْ قِتَالِ بَدْرٍ
فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ،
غِبْتُ عَنْ أَوَّلِ قِتَالٍ قَاتَلْتَ الْمُشْرِكِينَ ،
لَئِنِ اللَّهُ أَشْهَدَنِي قِتَالَ الْمُشْرِكِينَ لَيَرَيَنَّ اللَّهُ مَا أَصْنَعُ ،
فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ أُحُدٍ وَانْكَشَفَ الْمُسْلِمُونَ
قَالَ
« اللَّهُمَّ إِنِّي أَعْتَذِرُ إِلَيْكَ مِمَّا صَنَعَ هَؤُلاَءِ – يَعْنِى أَصْحَابَهُ – وَأَبْرَأُ إِلَيْكَ مِمَّا صَنَعَ هَؤُلاَءِ »
– يَعْنِى الْمُشْرِكِينَ
– ثُمَّ تَقَدَّمَ ، فَاسْتَقْبَلَهُ سَعْدُ بْنُ مُعَاذٍ ،
فَقَالَ يَا سَعْدُ بْنَ مُعَاذٍ ،
الْجَنَّةَ ، وَرَبِّ النَّضْرِ
إِنِّي أَجِدُ رِيحَهَا مِنْ دُونِ أُحُدٍ .
قَالَ سَعْدٌ فَمَا اسْتَطَعْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا صَنَعَ .
قَالَ أَنَسٌ
فَوَجَدْنَا بِهِ بِضْعًا وَثَمَانِينَ ضَرْبَةً بِالسَّيْفِ أَوْ طَعْنَةً بِرُمْحٍ أَوْ رَمْيَةً بِسَهْمٍ ،
وَوَجَدْنَاهُ قَدْ قُتِلَ وَقَدْ مَثَّلَ بِهِ الْمُشْرِكُونَ ،
فَمَا عَرَفَهُ أَحَدٌ إِلاَّ أُخْتُهُ بِبَنَانِهِ . قَالَ أَنَسٌ كُنَّا نَرَى أَوْ نَظُنُّ أَنَّ هَذِهِ الآيَةَ نَزَلَتْ فِيهِ وَفِى أَشْبَاهِهِ
( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ )
إِلَى آخِرِ الآيَةِ)
[الأحزاب: 23]
[رواه البخاري].
*******

الصورة الثالثة
**********
عبد الله بن جحش رضي الله عنه:
عن إسحاق بن سعد بن أبي وقاص قال:
حدثني أبي
"أنَّ عبد الله بن جحش
قال يوم أحد:
ألا نأتي ندعو الله،
فخلوا في ناحية
فدعا سعد قال:
يا رب، إذا لقينا القوم غدًا فلقني رجلًا شديدًا بأسه، شديدًا حرده -الحرد الغضب (لسان العرب) لابن منظور [3/ 146]-،
فأقاتله فيك ويقاتلني،
ثم ارزقني عليه الظفر حتى أقتله
وآخذ سَلَبه، السلب:
وهو ما يأخذه أحد القرنين في الحرب من قرنه مما يكون عليه ومعه من سلاح وثياب ودابة وغيرها. (
النهاية في غريب الحديث والأثر) لابن الأثير [2/387]،

فأمَّن عبد الله ابن جحش،
ثم قال:
اللهم ارزقني غدًا رجلًا شديدًا حرده، شديدًا بأسه،
أقاتله فيك ويقاتلني،
ثم يأخذني
فيجدع -الجدع: قطع الأنف، والأذن والشفة-، وهو بالأنف أخص، فإذا أطلق غلب عليه. (النهاية في غريب الحديث والأثر) لابن الأثير [1/246].
أنفي وأذني،
فإذا لقيتك غدًا قلت:
يا عبد الله،
فيمَ جُدع أنفك وأذنك؟!
فأقول:
فيك وفي رسولك صلى الله عليه وسلم.
فتقول:
صدقت.
قال سعد بن أبي وقاص:
يا بني،
كانت دعوة عبد الله بن جحش خيرًا من دعوتي،
لقد رأيته آخر النهار،
وإن أذنه وأنفه لمعلَّقان في خيط.


الصورة الرابعة
**********
عروة بن الزبير :
كان يصلي فلا يرى في صلاته غير الله ,
بتروا ساقه و هو قائم يصلي فشغلته صلاته عن آلام البتر …


الصورة الخامسة
********
عمران بن الحصين :
امتحنه الله بالمرض ثلاثين عاما فكان مثال المؤمن الصابر الصادق في صبره لله
, و لم يشتك لأحد
وإنما كان يحمد الله …



الصورة السادسة
************
بصدقهم مع الله
أحدهم يري مالا يراه البشر ،
حويطب بن عبد العزى
رأى الملائكة و هم يضربون الكفار يوم بدر بالسياط …


الصورة السابعة
**********
والآخر يسمع
من مسافة آلاف الأميال،
سارية بن زنيم :
المجاهد الذي
سمع نداء عمر بن الخطاب
و هو يحمل راية المسلمين
من آلاف الأميال
(ياسارية الجبل الجبل) ...
رضي الله عنهم وأرضاهم
#######


ومع أعظم صور
الصدق في حب العبد لربه
والصورة الثامنة
********
روي عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال:
إذ أنا بالقادسية رأيتُ رجلاً مُلثماً فلم أعرفه
فسلمتُ عليه فقلت له من أنت ؟

فقال له:
ألست أنت أنس بن مالك .

قال:
تعرفني ولا أعرفك !!
تعلمني والله يعلمك .
فرد عليه :
ألم تعرفني يا أنس ألم تعرف هذا الصوت ،

فقال والله لا أعلمك يا أخي ،
فكشف عن وجهه اللثام فبكى أنس رضي الله عنه .
فإذا به عبدالله إبن أم مكتوم ..

أتعلمون لماذا بكى؟!!
لأن هذا الرجل اعمى ..
وهو الذي عاتب الله رسوله عليه الصلاة والسلام لأجله في سورة عبس ..

وذهب ليقاتل مع أنه معذور عذره الله ..

إنه أعمى البصر ..
بصير الفؤاد ..
عجوزٌ لا يرى النور ..

هذا الذي طلب رخصةً من النبي عليه الصلاة والسلام
أن يأذن له بالصلاة بالبيت فلم يأذن له ..
لبى حي على الصلاة ..
فلبى حي على الجِهاد ...

فقال أنس
يا إبن أم مكتوم
ما الذي جاء بك ..
قطعت المسافة من مدينة رسول الله إلى العراق تسير وأنت أعمى لا تُبصر ..؟

قال يا أنس إني والله أشتاق إلى لقاء الله ،
جئت مُكثراً سواد المُسلمين .????

قال:
يا أنس استنفرنا الله خِفافاً وثقالاً .. ????????????

قال عبدالله ابن أم مكتوم لأنس -رضي الله عنهما-
انطلق إلى سعد
(قائد المسلمين في المعركة)
قل له يستأذنك إبن أم مكتومٍ أن يرفع اللواء بالقادسية ..

يا الله !
هممٌ تناطح السحاب ،
فلما ذهب وأخبره الخبر
قال سعد متعجباً مُستغرباً
هل هو فينا وبيننا ..؟

فقال أنس
نعم هو فينا وبيننا
فحمد الله سعد
وقال ادفع له اللواء ..

وزاد قائلاً
إننا لن نُهزم بإذن الله
وبيننا من كان يحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وما زال رافعاً اللواء حتى رزقه الله الشهادة .

عجباً
لأولئك النفر فيما يصنعون . أبطالاً قلوبهم حملت العقيدة
ما تخلفوا عن الركب
وهم يُعذرون من اللحاق .
!!!!!!!؛!؛!!!

أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم



الخطبة الثانية
#######
الحمد لله رب العالمين .
اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان .

ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه الصلاة والسلام.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده
لا شريك له.

وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد أيها المسلمون
احباب رسول الله (ص)
********
يكفي
الصدقَ شرفًا وفضلاً أن مرتبةَ الصدِّيقية تأتي في المرتبة الثانية بعد مرتبة النبوة؛
قال الله تعالى -:
(وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ
فَأُولَئِك
َ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ
مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَأُولَئِكَ رَفِيقًا )
[النساء: 69[

وقد أمرنا الله
بأن نتحلى بهذا الخُلق العظيم،
وأن نكون مع الصادقين،
فقال – تعالى -:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ )
[التوبة: 119[
!!!!!!!!!!!!!
avatar
الشيخ حسنى شتيوى
Admin
Admin

عدد المساهمات : 347
تاريخ التسجيل : 17/09/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى