علمنى رسول الله واللقاء ال40 انه من كان كثيره مسكر فقليله حرام(خطر المخدرات)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علمنى رسول الله واللقاء ال40 انه من كان كثيره مسكر فقليله حرام(خطر المخدرات)

مُساهمة  الشيخ حسنى شتيوى في الخميس سبتمبر 03, 2015 5:29 pm


علمنى رسول الله واللقاء ال40 انه من كان كثيره مسكر فقليله حرام
###########################################
الحمد لله الذي
##########
أحل لعباده الطيبات،
وحرّم عليهم الخبائث
وأحاط بكل شيء علما،
ووسع كل شيء رحمة وحكما.

الحمد لله الذى
#########
حبب إلى نفوس أوليائه المتقين الإيمان، وزينه في قلوبهم،
وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان،

، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
###########################
لا إله لنا غيره
ولا رباً سواه .

هو الأول بلا بداية،
وهو الآخر بلا نهاية،

وهو الظاهر فليس فوقه شيء،
وهو الباطن فليس دونه شيء،
وهو نور السماوات والأرض،

وهو الواحد، الأحد، الفرد، الصمد،
الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد ،
وهو واحد في ذاته،
واحد في صفاته،
لا زوجة له،
ولا ولد له،
ولا نظير له،
ولا معين،
ولا وزير له،،

وهو الخالق،
وهو الرازق،
وهو المحيي، وهو المميت،
وهو النافع، وهو الضار،
لا نحصي ثناءً عليه هو كما أثني على نفسه ؛
ما عبدناه حق عبادته
عجز اللسان، والفؤاد عن شكره وما شكرناه حق شكره .

ونشهد أن سيدنا، ونبينا وحبيبنا، وقائدنا، ومعلمنا، ومرشدنا، وأستاذنا، وشفيعنا، ونور أبصارنا محمداً عبده، ورسوله
###################################################################
اللهم صل وسلم وبارك عليه، وعلى آل بيته الكرام الطيبين الطاهرين الذين أذهب الله عنهم الرجس
وعلى كل من اتبع هديه د ،
والتابعين معهم بإحسان إلي يوم الدين . اللهم آمين –

ايه الاحبة احبابى احباب رسول الله (ص)
#########################
كان ولا يزال الهدف الأكبر الذي يتطلع إليه أعداؤنا،
وتشرئب إليه أعناقهم،
وترنو إليه أبصارهم،
هو تغييب عقول الشباب،
وانتزاع طاقاتهم وإمكاناتهم التي حباهم الله بها،
وإلقاؤها -بدم بارد- في بحر الضياع والنسيان والتوهان الإدمان الآسن؛
حيث لا إبداع،
ولا إعمال للعقول فيما ينفع الأمة،
وأخطر ما فيها انتشار الفواحش وامنكرات والرزيلة وانتهاء زمن الفضيلة بين أفراد المجتمع.

والبدية ايه الاحبة مع بعض الصور مبكية من واقعنا الذى نحياه جميعا اليوم
#############################################
(1)
أرى مستقبلي كله وقد تحول إلى أطلال،
أرى الدنيا ظلاما،
كريهة،
لا تستحق اللقاء أو الحب،
كنت أجرُّ جسدي جرا في الطريق إلى الأمل المفقود.
والحلم المنشود فى زهرة فؤادى وفلذت كبدى فى ولدى
هذه كلمات أب مكلوم،
فجع بابنه الوحيد،
فقد عقد عليه الآمال،
وجمع له الأموال،
وأطلق العنان للخيال؛ ليبني قصراً من الأحلام،
وفجأة ينقشع السراب، ويحل الخراب.
قال الأب:
دخلت البيت ووجدت حطام شاب،
وبكلمة واحدة تتبعثر الآمال والأحلام،
قال الطبيب: إنه(الإدمان)،
ففقدت إرادتي،
بكيت وبكيت،
وعشت الرعب كله.
وضاع الأمل!
مسكين أنت أيها لأب،
وأحسن الله عزاءك.


(2)
وهذه أم تشهد مراسم ترحيل ابنها ووحيدها إلى السجن،
وهي تصرخ وكلها دموع:
هل قصرتُ في حق ابني؟
هل أنا السبب كما يقول؟
لقد بذلت من أجله كل شيء.
انتهى وضاع الأمل،
مسكينة أنت أيتها لأم أيضاً،
وجبر الله مصيبتك، وعوضك خيرًا!.

(3)
وهذا طبيب يتحسر فيقول:
تذكرت أيام الصبا والفقر،
عندما كنت أصلي الفجر في المسجد،
وأقرأ آيات من القرآن،
، وأعيش في فقر وأمل وسعادة حقيقية...
والآن... كنت على أبواب الحصول على (الدكتوراه) من أمريكا...
ولكني فشلت، فقد أدمنت هذا السائل اللعين،
وفقدت زوجتي بعد أن حاولت أن أجرها معي لطريق الإدمان،
ندمت في وقت لا ينفع فيه الندم،
فها أنا أكتب قصتي من داخل أسوار السجن...
أشعر بهموم الدنيا. وضاع الأمل.


(4)
واسمعوا لتلك الزهرة الجميلة وهي في أيام زواجها الأولى،
وبعد مراسم حفل الزواج في أحد الفنادق الكبيرة وهي تحلم بحياة سعيدة وعيش جميل،
وبعد أسبوع واحد فقط اكتشفت أن فارس أحلامها يتعاطى(الهيروين)!.

وبعد صراع وتصميم على علاج زوجها والوقوف بجانبه كانت المصيبة الكبرى!
تقول الزوجة: طلب مني أن أحضر له جرعة من المسحوق المدمر،
أتدرون ما هو الثمن؟
إنه عرضي وشرفي،
يريد أن أعرض جسدي وجاذبيتي لأولئك الكلاب،
وعند هذا الحد عرفت أي طريق سلكت، وأي نهاية تنتظرني،
ووجدت نفسي أندفع لضربه على رأسه بتمثال من الجبس حتى سقط جثة هامدة،
ثم أحرقت جثته لإخفاء معالم فعلتي.
وبعدها انتفضَتْ الزهرة الجميلة كقطة مذعورة ووقفت تردد: أنه يستحق وأمثاله الموت، ثم انفجرت في نوبة بكاء حادة. وهكذا ضاع الأمل والحلم في العيش السعيد!.

لا إله إلا الله، أب مكلوم،
وأم مسكينة،
وعروس مفجوعة،
وزوجة مظلومة،
وأولاد حيارى مشتتون،
إنه الإدمان، نهاية الإنسان.

أَيُّهَا الإِخوَةُ: إِنَّ أَمَانَةَ التَّربِيَةِ لَثَقِيلَةٌ،
############
وَإِنَّ وَاجِبَ الأُبُوَّةِ لَكَبِيرٌ، وَإِنَّ اللهَ سَائِلٌ كُلاًّّ عَن أَمَانَتِهِ وَمُحَاسِبُهُ عَن وَاجِبِهِ.

قَالَ -سُبحَانَهُ-:
###########
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَخُونُوا اللهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُم وَأَنتُم تَعلَمُونَ * وَاعلَمُوا أَنَّمَا أَموَالُكُم وَأَولاَدُكُم فِتنَةٌ وَأَنَّ اللهَ عِندَهُ أَجرٌ عَظِيمٌ )
[الأنفال:27].

وَقَالَ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ -:
###################
" كُلُّكُم رَاعٍ وَمَسؤُولٌ عَن رَعِيَّتِهِ ".

وَقَالَ - عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ -:
###############
" إِنَّ اللهَ سَائِلٌ كُلَّ رَاعٍ عَمَّا استَرعَاهُ حَفِظَ أَم ضَيَّعَ حَتى يَسأَلَ الرَّجُلَ عَن أَهلِ بَيتِهِ ".

أَلا فَاتَّقُوا اللهَ -أَيُّهَا المُسلِمُونَ-
وَقُومُوا بِوَاجِبِكُم
تَسلَمُوا وَتَغنَمُوا، وَلا تَتَخَاذَلُوا أَو تَتَجَاهَلُوا فَتَندَمُوا.

أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيطَانِ الرَّجِيمِ
###################
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الخَمرُ وَالمَيسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزلامُ رِجسٌ مِن عَمَلِ الشَّيطَانِ فَاجتَنِبُوهُ لَعَلَّكُم تُفلِحُونَ *
إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيطَانُ أَن
يُوقِعَ بَينَكُم العَدَاوَةَ وَالبَغضَاءَ في الخَمرِ وَالمَيسِرِ
وَيَصُدَّكُم عَن ذِكرِ اللهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَل أَنتُم مُنتَهُونَ *
وَأَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ
وَاحذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيتُم فَاعلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا البَلاغُ المُبِينُ )
[المائدة: 90 -92].

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
######################
"من مات وهو يشرب الخمر كان حقاً على الله أن يسقيه من طينة الخبال"
وهي عصارة أهل النار، وقذارتهم، وقيحهم، وصديدهم.

أخرج النسائي وابن حبان في صحيحه، أن عثمان رضي الله عنه قام خطيبا فقال:
###############################################
" أيها الناس، اتقوا الخمر؛ فإنها أم الخبائث،
وإن رجلا ممن كان قبلكم من العباد، كان يختلف إلى المسجد، فلقيته امرأة سوء،
فأمرت جاريتها فأدخلته المنزل. فأغلقت الباب، وعندها باطية من خمر، وعندها صبي،
فقالت له:
لا تفارقني حتى تشرب كأسا من هذا الخمر، أو تواقعني، أو تقتل الصبي، وإلا صحت، تعني: صرخت، وقلت: دخل علي في بيتي، فمن الذي يصدقك؟
فضعف الرجل عند ذلك وقال:
أما الفاحشة فلا آتيها، وأما النفس فلا أقتلها،
فشرب كأسا من الخمر.
فقال: زيديني. فزادته،
فوالله ما برح، حتى واقع المرأة وقتل الصبي".



الخطبة الثانية
##########

وأما العقوبة الأخروية،
###################
فقد روى أبو داود وابن ماجه والترمذي، عن ابن عمر رضي الله عنه قال:
###########################################
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" لعن الله الخمر، وشاربها، وساقيها، ومبتاعها، وبائعها، وعاصرها، ومعتصرها، وحاملها، والمحمولة إليه"
وهو حديث حسن.

وفي الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم-:
##############################
"ثلاثةٌ لا يدخلون الجنة: مدمنُ الخمر، وعابد وثن، والديوث"


اخى فالله كن كريما فى الدنيا لان الذى كرمك هو الكريم
##################################

قال تعالى:
"وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا"
- الإسراء 70.
يقول الإمام ابن كثير:
"كرَّمه فجعله يمشي قائمًا منتصبًا على رجليه ويأكل بيديه، وغيره من الحيوانات يمشي على أربع ويأكل بفمه،
وجعل له سمعاً وبصرًا وفؤادًا يفقه بذلك كله وينتفع به..".


وقد مدح الله أصحاب العقول والألباب
الذين يذكرون الله قيامًا وقعودًا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض،
ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار..

وذم في المقابل من طمس على عقله فلا يريد الإصلاح ولا الصلاح،
حيث قال تعالى:
"إنَّ شرَّ الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون، ولو علم الله فيهم خيرًا لأسمعهم ولو أسمعهم لتولوا وهم معرضون"
- الأنفال 22 و 23.


avatar
الشيخ حسنى شتيوى
Admin
Admin

عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 17/09/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى