علمنى رسول الله 14 ان سلامة الصدر طريقا للنجاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علمنى رسول الله 14 ان سلامة الصدر طريقا للنجاة

مُساهمة  الشيخ حسنى شتيوى في السبت ديسمبر 06, 2014 6:57 am

علمنى رسول الله
سلامة الصدر مطلب
(14)
#####################
 
الحمد لله رب العالمين
##################
الذي سبحت له
#######
 الشمس والنجوم الشهاب
وناجاه
######
 الشجر والوحش والدواب
والطير فى أوكارها كلُ ُ له أواب
 
الحمد لله رب العالمين..
#################
الذي جعل لكل شيء قدرا..
وجعل لكل قدرِ أجلا..
وجعل لكل أجلِ كتابا.
 
الحمد لله الذي
################
خضع كل شيء لعظمته ،
الحمد لله
الذي ذل كل شيء لعزته ،
الحمد لله
الذي استسلم كل شيء لقدرته ،
 
 
واشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك له
بكت من خشيته العيون
####################
وسجد له المصلون..
وصام له الصائمون..
وقام له القائمون.....
فلااله الا الله
######
يُحب من دعاه خفيا
ويُجيب من ناداه نجيا
.ويزيدُ من كان منه حيِيا..
ويكرم من كان له وفيا..
ويهدى من كان صادق الوعد رضيا
 
قال رسول صل الله علي وسلم
####################
(أفضل الذكر لا إله إلا الله، وأفضل الشكر الحمد لله)
 
 
 
وأشهد أنَّ محمَّدًا عبده ورسوله،
####################
ولــــد يتيـمــــآ
عـــآشَ عظيـمَـــآ
مــــــــآت گـريــمــــآ....

ذآگ سيــد آلـــخـلـــــق[ مُـحـــمـــــد )

علـــيـه أفـضـــل الصـــلوات وأتـــم التسـليــــم

"
يَــــا أَيُّهَـــا الَّذِينَ آمَنُـــوا صَلُّـــوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُـوا تَسْلِيمًـــا
 
 
يا واهب الإنسان أسباب الهدى
########################
، يا من بحمد العالمين تفرّدا ،
لي عند بابك دعوة فيها رجاءًا :
احشر أحبّــتي تحت عرشك سجّــداً ،
ثمّ اسقهم بيد الحبيب محمّــداً ،
ماءًا هنيئاً سلسبيلاً طيّــباً
 
حي الله هذه الوجه الطيبة النيرة المتوضئة الطهارة بطهارة الإيمان
نحن وإياكم أيها الأحبه على مائدة من موائد النبوة
علمنى رسول الله واللقاء ال27
 في موضوع مهم جدا لكل إنسان
بعنوان سلامة الصدر مطلب
#################
[ltr]ولان الله تعالى امرنا بذلك فى قوله تعالى[/ltr]

[ltr](وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [/ltr]

الكل يذهب إلى ربه بعد حياته 
والسعيد من يذهب إلى ربه في حياته
 
ابتداء
ولتطمئن القلوب اسمعوا وعد علام الغيوب
قال تعالي 
########
(َمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ(

استشعرو معي اخوتي هنا الرسول بنفسه
ومعه المؤمنين الاوائل الذين مسهم عذااااب عظيم
هم يتسألون متي النصر وكانهم استبطاهوه او ذلك من شده ما هم فيه
ولكن رد الله عز وجل يثبت الهمم النصر قريب اتي لا محاله
ولكن اثبتوا فوالله هذه الابتلاءات
هي منحه في ثوب محنه
يظهر الله بها الصادقين ويقوي به الايمان
و في النهايه الجنان
 
فنحن كلنا ميتون علي سرير تحت قطار ميتون
ولكن الاهم
 الي اين سنكون
 
************************
وهكذا علمني رسول الله
###################..
تعلمت في هذه المدرسة أن المحبوب الأوحد المستحق للحب لذاته القدسية هو الله، وأن حب ما سواه تابع،
وتعلمت أن حبَّ رسول الله متممٌ لهذا الحب الشرعي، فلا يكتمل إيمان مؤمن حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما،
 تعلمت أن أتذوق حلاوة الإيمان بعدم شهود محبوبٍ سوى الله
 
تعلمت في مدرسة محمد أن أحفظ الله،
 وتعلمت ألا أستعين بمن سواه،
 
 تعلمت أن الأمة لو اجتمعت على أن يضروني بشيء لم يضروني إلا بقدر الله،
 وأيقنت ألا جدوى من مُحالفة أعداء الله،
 فلا خوفاً أخافهم فيؤمنونني، ولا قدراً يملكون فيضرونني،
 
 وهكذا علمني رسول الله..
تعلمت في مدرسة محمد معنى الحياة،
 فلا يزال لساني رطباً بذكر الله،
 تعلمت أن تلك الأجساد ميتة وإن نبضت فيها القلوب، طالما أن ذكر الله عنها غائبٌ محجوب،
 
 تعلمت أن أتشرف بذكر الله في نفسي
وأن أقف شامخاً بين القوم بديني، أقولها على الملأ :
 لا إله إلا الله،
 وأقول خسئ كل معبودٍ سواه،
فرَّغت قلبي من كل لاتٍ وهُبل، وأعلنتها مدويةً : الله أعز وأجل،
 

أخي الحبيب أخي المسلم يا من نلتقي وإياك على لااله إلا الله
ادعوك وأنت تسمع هذه الكلمات
تجرد لله
################################
 ادعوك من التجرد من الهوى وترك شرور النفس
 
تجرد من حب التصدر والزعامة
 
تجرد من التعالي والتعاظم
 
تجرد من الكبرياء والغرور
 
من الحقد والحسد
 
*******************
العنصر الثاني
القران يدعوك
##############
نعم يا إخواني إن قرأننا هو كلام ربنا
 وهو دستور حياتنا
 وهو منبع
وهو ميزاننا الذي نحتكم إليه عند الاختلاف
إذن ما بالك نسيت هذا الميزان وما بالك غفلت
وما بالك تقرؤه ليلا نهار بدون تدبر ولا نظر في معانيه
######################################
إن القران يدعوك من براءة القلب من غل الذين ءامنوا
#######################
(ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين ءامنوا)
 
والقران يدعوك فيقول
#########
(خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين)
 
والقران يدعوك فيقول
############
(فأعفوا وصفحوا حتى يأتي الله بأمره)
 
والقران يدعوك فيقول
###########
(فأعفوا عنهم واصفح إن الله يحب المحسنين)
 
والقران يدعوك فيقول
###########
(وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فان الله غفورا رحيم)
 
والقران يدعوك فيقول
############
(وإن الساعة آتيه فاصفح الصفح الجميل)
 
والقران يدعوك فيقول
###########
(قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعوها أذى )
 
القران يدعوك فيقول
#############
 (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين)
 
والقران يدعوك فيقول
#############
(يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم)
 
والقران يدعوك فيقول
##############
(وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم)
بلى والله نحب ان تغفر لنا يا ربنا
قال لها أبو بكر الصديق مع سخاء نفسه وسلامة صدره ونصحه للامه
 فماذا نقول نحن وهذا حالنا مع قلوبنا.
 
 
صور مشرقة في عالم الصفاء والنقاء
من حياة الانبياء والصالحين
##################################
 
إن سلامة الصدر أيها المؤمنون
 سلامته من كل غل وحسد وحقد وبغضاء على المسلمين، وهي من أعظم الخصال وأشرف الخلال،
 ولا يقوى عليها إلا الرجال.
 ولقد كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- أحرص الناس على سلامة قلبه
 فكان يَقُولُ فِي صَلَاتِهِ:
 ((اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الثَّبَاتَ فِي الْأَمْرِ
 وَالْعَزِيمَةَ عَلَى الرُّشْدِ
وَأَسْأَلُكَ شُكْرَ نِعْمَتِكَ
 وَحُسْنَ عِبَادَتِكَ
 وَأَسْأَلُكَ قَلْبًا سَلِيمًا وَلِسَانًا صَادِقًا
 وَأَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا تَعْلَمُ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا تَعْلَمُ،
وَأَسْتَغْفِرُكَ لِمَا تَعْلَمُ))
 
وكان يقول -صلى الله عليه وسلم-
 فيما رواه عنه ابن مسعود:
######################
 ((لَا يُبَلِّغُنِي أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِي عَنْ أَحَدٍ شَيْئًا فَإِنِّي أُحِبُّ أَنْ أَخْرُجَ إِلَيْكُمْ وَأَنَا سَلِيمُ الصَّدْرِ)).
 [أبو داود[
 
إن سلامة الصدر ونقاءه مفتاح المجتمع المتماسك الذي لا تهزه العواصف ولا تؤثر فيه الفتن،
 وكيف يا ترى يكون مجتمع تسوده الدسائس والفتن، وتمتلئ قلوب أفراده غشاً وحسداً وأمراضاً؟
 أفذاك مجتمع أم غابة وحوش وذئاب؟.
 
فهذا إبراهيم عليه السلام
###############
 الذي جعله الله إمامًا كان نقيّ السريرة، سليم القلب، شهد الله له بذلك:
 {إِذْ جَاء رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}
 [الصافات:84]،
ولا شكّ أن إبراهيم عليه السلام الذي نعلم بعض صفاته وأفعاله وبلاءه، لا شكّ أنه يحمل قلبًا سليمًا خَيِّرًا.
 
لم ينقل عنه أنه دعا على أحد من أعدائه، برغم الأذى الذي ناله،
 بل المنقول دعاؤه لهم:
 {وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}
 [إبراهيم:36]،
 أما دعاؤه للمؤمنين فما أكثره في القرآن والسنة، ودعاؤه لأهل مكة بالبركة مشهور معروف، حتى إننا نرى أثره اليوم.
 
ومما يظهر سلامة قلبه عليه السلام دعاؤه لأبيه حتى تبيّن له أنّه عدوٌّ لله، فلمّا تبيّن أنّه عدوٌّ لله تبرّأ منه.
 
ومن تأمل سيرته وجد سلامة قلبه عليه السلام في حواراته ومناقشاته وبُعْده عن حَظِّ النَّفس،
 فقد كان يدرك عليه السلام ما لسلامة القلب من الأثر، بل كان ذلك همه؛
 ولهذا لمّا دعا قال:
 {وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ * يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ{
 
هكذا إذا صفاء وود، إخاء وحب، قلب سليم ونفس صافية، وصدر يحتمل الزلات ويغفر الخطايا، ويمحو بالإحسان الإساءة، ومنطق كمنطق الشاعر الذي يقول:
 
وإذا الحبيب أتى بذنب واحد *** جاءت محاسنه بألف شفيعِ
 
 
لقد قرأتَ في كتاب ربى قصة مليئة بالدموع والآهات والدروس والآيات
 انها قصة يوسف عليه السلام
#####################
 وفى هذه القصة نلحظ فيها ايها الاحبة ان العفو وسلامة الصدر لم تكن قرارًا عابرًا محدودًا بموقف معين ليوسف عليه السلام،
 بل كان (سيرة وسريرة)،
 وظل العفو والتسامح والإخلاص لأهدافه الأولى سيرة وهديًا وسلوكًا ثابتًا، وسريرة صافية لا تحتفظ بالأحقاد والأغلال.
 لقد مر على يوسف ثلاثة مواقف يمكن أن تورط حياته بالغل والحقد، وأن تحرفه عن مسيرته وأهدافه السامية.
 وإذا تورط القلب في جنحة الحقد والغل أصبح مرتعًا لأسوأ المشاعر،
 واجتمع في قلبه من الأعباء ما ينوء به ظهره، وما يُقعدُه عن التحليق عاليًا في أهدافه ومُثُله.
 فهؤلاء إخوته يأخذونه من حضن أبيه وأمه بأيدٍ تتظاهر بالرحمة وفي قلوبهم نية القتل وجرمه،
 ثم يضعونه بأيديهم في الجب ويتركونه وحيدًا يواجه مصيره في الكربة والغربة حتى أصبح هذا الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم بضاعة تباع وتشترى
 {وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ}
 [ سورة يوسف:19[
 
كم كان هذا التواطؤ على هذه الجريمة العظيمة قاسيًا على قلب الفتى الصغير! وكم كان هذا الموقف الشنيع قادرًا على افتراس طهارة قلبه ونقائه وصفائه!
 لولا أن الله أكرمه بهذا العفو وجعله سيرة وسريرة.
 
ولا يزال هذا البغي والظلم يلاحقه حتى التقاهم في مصر وهو في عزه وسؤدده،
 وهم يقولون:
 {إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ}
 [ سورة يوسف:77[.
 
ثم يتعرض لظلم آخر لا يقل عنه وقعًا وتأثيرًا،
 وذلك حين تمالأ عليه النظام، وقرر سجنه من بعد ما رأوا الآيات على براءته،
 ودخل السجن في تهمة رخيصة لأكثر خلق الله عفة ومروءة
 {ثُمَّ بَدَا لَهُم مِّن بَعْدِ مَا رَأَوُا الْآيَاتِ لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِين}
 [سورة يوسف:35[.
 
والعجيب أنه يدخل السجن ثم لا تؤثر هذه المواقف على سيرته وسريرته،
 ويبقى في عافية نفسية تجعله يُعرض عن هذه الآلام الخاصة،
 ويظل محسنًا كعادته كأنما حياته السابقة عافية ورفاهية،
 وشهد له أصحابه هناك بالإحسان
 {إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ}
 [سورة يوسف:36[.
 
وحين فاضت نفسه بالحديث كانت عن أهدافه السامية، ودعوته وإصلاحه.
 كيف استطاع أن يتناسى ما أصابه؟
وكيف استطاع أن يبقى وفيًا لهدفه الأول وألا ينحرف عنه مهما أصابه من ظلم وتواطؤ وأذى؟
 ثم يخرج صاحبه من السجن بعد علاقة حميمة بُنيت على العاطفة والإحسان، ويطلب منه أن يذكره عند ربه،
 ثم لا يذكره،
 {فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ}
 [سورة يوسف:42[.
 
وهذا الموقف جدير بأن يصل العتب إلى أعماق النفس، وأن يشك الإنسان بعدها في جدوى الإحسان،
 ثم نرى يوسف بعد هذه المعاناة العظيمة في أفق آخر لا تصل إليه الأحقاد،
 ولا تحجبه التجارب الخاصة مهما كان ألمها عن طريقه الذي اختاره لنفسه، وهدفه الذي ارتضاه لعمره.
أما إخوته:
 {لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ{
 
ويأتي بهم ويقربهم ويحسن إليهم وكأنما أحسنوا إليه ولم يسيئوا.
 
وأما النظام الذي سجنه واتهمه،
 فيشارك معه في الإصلاح وإنقاذ البلاد، وينسى آلامه الخاصة من أجل الناس والعامة،
 وأما صاحبه الذي نسيه ونسي إحسانه
 وبقي بعده في السجن بضع سنين، فلا يسمح لنفسه بعتابه ويتعامل معه كأن شيئًا لم يكن.
 
إن صورة يوسف وهيئته في غاية الجمال، وأجمل منها قلبه بين جنبيه،
 الذي اتخذ العفو والتسامح وسلامة الصدر سيرة وسريرة. وظل وفيًا لإحسانه، ووفيًا لمُثُله وأهدافه.
 العجب أن ترى من يستدل بسورة يوسف على حسد الأقارب،
 وينسي أن يستدل بها على عفو القريب وتسامحه مهما بلغت أذيتهم.
 
 
الصورة الأولى بعنوان
(وهي التي لا نطيق)
######################
حديث أخرجه الإمام احمد في مسنده من حديث انس ابن مالك رضي الله عنه
مشهور معلوم على السنة الناس يتداولونه كثير ولكن من يقف مع هذا الحديث ويتدبر فقه هذا الحديث ويسمع ويعمل بمعاني هذا الحديث
قصة طويلة أخرجها الإمام احمد في مسنده مطوله
ولا داعي لذكرها كاملة ولكن لا باس من روايتها بالمعنى اختصار للوقت
 
,فانس ابن مالك يحدث فيقول
######################*
كنا جلوس عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة
لو قلنا الآن يدخل عليكم رجل من أهل الجنة لا شرئبت الأعناق لتنظر إلى هذا الرجل .
فطلع رجل من الأنصار تنقط لحيته من وضوئه قد علق نعليه في يده الشمال (أي من بساطته ويسر أمره)
فلما كان الغد قال رسول الله مثل قوله وفي اليوم الثالث قال رسول الله مثل قوله ..
فوقع ذلك في نفس عبد الله بن عمر بن العاص فيقول فأردت أن تتبع حال هذا الرجل فذهبت إليه لما قام رسول الله فقلت
إني لاحيت أبي أي أن حصل بيني وبين أبي ملحات وخصومه فاقترح أني لا ادخل عليه ثلاثا فان رأيت أن تؤويني إليك حتى تمضي ,
قال الرجل :
نعم.قال انس راوي الحديث فكان عبد الله يحدث انه بات معه تلك الليالي الثلاث فلم يراه يقوم من الليل شي غير انه إذا تعارا تقلب على فراشه ذكر الله وكبر حتى يقوم لصلاة الفجر .
قال عبد الله غير إني لم اسمعه يقول إلا خير فلما مضت الليالي الثلاث وكدت أن احتقر عمله
قلت يا عبد الله لم يكن بيني وبين أبي غضب ولا هجره ولكن سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-يقول لك ثلاث مرات يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فطلعت أنت المرات الثلاث
فأردت أن آوي إليك لا نظر ما عملك فاقتدي به فلم أرك تعمل كبير عمل فما الذي بلغ بك ما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-
قال الرجل :ما هو إلا ما رأيت .أي أن هذه أعمالي وهذه صفاتي .
قال عبد الله فلما وليت دعاني فقال
ما هو إلا ما رأيت غير إني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشا ولا احسد احد على خير أعطاه الله إياه ......
سبحان الله لا أجد على احد من المسلمين في نفسي غشا ولا احسد احد على خير أعطاه الله إياه .
فقال عبد الله بن عمر ابن العاص : فهذه التي بلغت بك وهي التي لا نطيق .
صدق رضي الله عنه هذا الحديث ذكره الإمام احمد في مسنده وقال الإمام ابن كثير عنه ورواه النسائي في اليوم والليلة ( ) وهذا إسناد صحيح
 
أخي الغالي:
 أسعدك الله في الدنيا والآخرة تأمل هذا الحديث .
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
:)لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث، فمن هجر فوق ثلاث فمات دخل النار)
 صححه الألباني في صحيح أبي داود .
 
أخي الحبيب:
 هل تعلم أن الأعمال تعرض في كل يوم خميس واثنين فيغفر الله تعالى في ذلك اليوم لكل امرئ لا يشرك بالله شيئاً,
 إلا امرأً كانت بينه وبين أخيه شحناء؛
 لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
 ( تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس، فيغفر لكل مسلم لا يشرك بالله شيئاً، إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال: أنظروا هذين حتى يصطلحا، أنظروا هذين حتى يصطلحا، أنظروا هذين حتى يصطلحا.)
رواه مسلم.
 
 
نعم يا أخي الحبيب إن قلب المؤمن المطمئن بذكر الله لا يحمل حقد على احد من إخوانه ولذلك تمعنوا في هذا الحديث جيدا تجدون إن سلامة الصدر وطهارة القلب كانت سبب من أسباب دخول الجنة فالله اكبر ونسال الله جل وعلا أن يرزقنا سلامة الصدر.
 
الصورة الثانية بعنوان
(أيعجز أحدكم أن يكون كابي ضمضم)
##############################
 
اخرج أبو داود
أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-
قال
أيعجز أحدكم أن يكون كابي ضمضم .
قالوا :
ومن أبو ضمضم يا رسول الله؟ .
 
قال رجل كان
 إذا أصبح يقول
###########
اللهم إني وهبت نفسي وعرضي
فلا يشتم من شتمه
ولا يظلم من ظلمه
ولا يضرب من ضربه ...
وقال عنه العلامة الألباني وإسناده صحيح
 
إذا لو تدبرت هذا الحديث أيضا ونظرت فيه جيدا وتمعنت فسال نفسك هذا السؤال
الذي سأله الرسول -صلى الله عليه وسلم-أصحابه
أيعجز احدنا
أيها الاحبه أن يكون كابي ضمضم فعلا؟.
 
يقول الإمام ابن القيم في مجالس الصالحين في الجزء الثاني والجود عشر مراتب فذكرها ثم قال في السابعة
الجود بالعرض فجود أبي ضمضم من الصحابة رضي الله عنه كان إذا أصبح قال
 (اللهم لا مال لي أتصدق به على الناس وقد تصدقت عليهم بعرضي فمن شتمني و قذفني فهو في حل)
.فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-من يستطيع منكم أن يكون كابي ضمضم والكلام مازال لابن القيم رحمه الله وفي هذا الجود من سلامة الصدر وراحة القلب والتخلص من معاداة الخلق انتهى كلامه.
 
 
الخطبة الثامية
###########
الصورة الثالثة
ما عندي إلا عرضي
#####################
اخرج البزار
من حديث كثير ابن عبد الله ابن عمر ابن عوف عن أبيه
عن جده أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
حث يوم على الصدقة
فقال علبة ابن زيد
ما عندي إلا عرضي
فاني أشهدك يا رسول الله إني تصدقت بعرضي على من ظلمني ثم جلس .
فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم-
أين علبة ابن زيد
قالها مرتين أو ثلاثة,
قال فقام
علبه فقال
(أنت المتصدق بعرضك قد قبل الله منك (.
 
الصورة الرابعة :
بئسما قلت والله ما نعلم إلا خيرا
############################
قال كعب ابن مالك في قصة تخلفه عن غزوة تبوك
ولما بلغ الرسول -صلى الله عليه وسلم-تبوك ذكرني وكعب كان من الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك رضي الله عنهم جميعا
قال أي النبي ما فعل كعب
فقال رجل من قومي
خلفه يا نبي الله برداه والنظر في عطفيه
أي كأنه ينتقصه
فقال معاذ ابن جبل وقد كان حاضرا اسمع ماذا قال معاذ يرد على الرجل
 بئسما قلت والله ما نعلم إلا خيرا
لقد كان بإمكان معاذ أن يسكت أمام مقولة الرجل تأدبا لوجود رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
ولكنه الحق الذي ملا قلبه انطقه أمام رسول الله
فسكت عنه -صلى الله عليه وسلم-
انه الدفاع عن عرض أخيك والذب عنه .
 
فماذا أنت قائل يا أخي الحبيب انه الدفاع عن عرض من أعراض إخوانك التي تنتهك في مجالس المسلمين اليوم في كل ساعة
ما أحلى هذه القصص ليستنبط منها العبر والدروس لنؤدب به النفوس
و اسالكم بالله العظيم من منا وقف مثل هذا الموقف إذا كان انتهاك أعراض إخواننا تتكرر كثيرا فمن منا وقف مثل هذا الموقف وذب عن عرض أخيه
والله لو أحيينا مثل هذه السنة في مجالسنا لما تجرا منتهك لعرض أن يتكلم في احد من المسلمين
هذا إذا كان في عامة الناس فكيف به إذا كان في العلماء والصالحين وطلبة العلم من الناس فهلا أحييت هذه السنة يا عباد الله .
 
قال حنبل ابن إسحاق سمعت ابن معين يقول رأيت عند مروان ابن معاوية لوحا فيه أسماء شيوخ فلان رافضي وفلان كذا ووكيع ابن الجراح رافضي
فقلت لمروان أي يحى ابن معين يقول فقلت لمروان وكيع خيرا منك يقول قال مروا ن مني يعني كأنه مغربا مني قال قلت نعم فسكت
وقال يحي أي ابن معين لو قال لي شي لوثب أصحاب الحديث علي فقال فبلغ ذلك وكيع أي علم بما حصل فقال يحي صاحبنا وكان بعد ذلك يعرف لي ويرحب
هكذا تجتمع القلوب وتتصافى النفوس عندما يكون كل مسلم قد اخذ العهد على نفسه أن يدفع عن عرض إخوانه
 نريد أن نجمع الكلمة ونجمع القلوب مع بعضها
ونريد أن تتصافى هذه النفوس إذا فانصب نفسك وكيلا عن أخيك فانه بهذه الوسيلة نصل إلى هذا الأمر .
 
 
الصورة الخامسة :
سررتني سرك الله .
########################
ذكر الذهبي
في السير قال قال العوف ابن الحارث سمعت عائشة تقول دعتني أم حبيبه عند موتها فقالت
قد كان يكون بيننا ما يكون بين الضرائر فغفر الله لي ولك ما كان من ذلك
فقلت غفر الله لك كله وحللك من ذلك فقالت
سررتني سرك الله و أركنت إلى أم سلمه فقالت لها مثل ذلك .
 
سبحان الله والله إن القلب ليقشعر وهو يسمع لمثل هذه الحكاية ومثل هذه المواقف
فأين نسائنا من مثل هذه القلوب ومثل هذه الصور نسائنا الآتي لا يطيب لهن المجلس إلا وفلان فاكهة ذلك المجلس و فلانه فاكهة ذلك المجلس
 سبحان الله إن كان لنا عمل صالح فقد ذهب ومشي بهذه الأعمال في القيل والقال عن فلان و فلانه
 أفلا نتقي الله
أفلا نخاف الله
أفلا نخشى الله يا نساء المؤمنين .
 
 
صورة سادسة
ما عرفني إلا أنت .
##################
في سيرة سالم ابن عبد الله ابن عمر -رضي الله عنهم-إن رجل زاحمه في منى
وتعرفون أحوال الناس في منى و كيف تصل النفوس إلى منتهاه في بعض المواقف وفي أوقات الشدة والزحمة
فالتفت الرجل إلى سالم وقال لسالم وسالم من علامة التابعين -رضي الله عنه-
فقال له الرجل إني لا ظنك رجل سوء فبماذا أجاب سالم؟
ماذا أجاب قال :
سالم -رضي الله عنه-ما عرفني إلا أنت
 سبحان الله ما عرفني إلا أنت.
قال الذهبي معلق على هذه القصة هكذا هضم النفس ومحاسبتها وتحمل أذى الآخرين
والله يا أحبه وأنا اقرأ في كتب السير والتراجم وانظر إلى مثل هذه المواقف لا يملك دمع العين إلا أن يسيل على الخد
 هؤلاء هم سلفنا وهذه هي أخلاقهم
و والله لن يصلح آخر هذه الامه إلا بما صلح أولها فلننتبه لأنفسنا
ونراقب قلوبنا ولنعرف طعم الحياة وحلاوة الإيمان وسلامة الصدر وطهارة القلب .
 
الصورة السابعة
و الاخيره :
(لعلهم قد حطوا رحالهم في الجنه)
############################
 
قال أبو الربيع محمد ابن الفضل البلخي سمعت أبا بكر محمد ابن مهروي الرازي قال سمعت علي ابن الحسين ابن ( )
قال سمعت يحي ابن معين يقول:
 
(( إننا لنطعن فى أقوام قد حطوا رحالهم في الجنه من أكثر من مئتي سنه
 إننا لنطعن فى أقواما أي ( )
ونجرحهم إننا لنطعن فى أقوام قد حطوا رحالهم في الجنه من أكثر من مئتي سنه
 
سبحان الله وفعلا إذا نظرنا لمثل هذا الموقف
فإننا نجد كثيرا من الناس لا يحلو له الأمر إلا إذا وقع في لحوم العلماء والصالحين
ولا يلتذ نفسه ويطيب باله إلا إذا وقع في لحوم العلماء والصالحين والمخلصين والعياذ بالله
 
وما أجمل قول ابن مبارك لذلك الرجل الذي سمعه ابن مبارك ينتقص بعض إخوانه فقال له ابن مبارك -رضي الله عنه-
( سلم منك اليهود والنصارى ولم يسلم إخوانك منك ؟؟؟)
 
واخيرا
#########
قال بعض الصالحين
###############
قد أصبح بنا من نعم الله تعالى ما لا نحصيه مع كثرة ما نعصيه ، فلا ندري أيهما نشكر، أجميلُ ما ينشر ، أم قبيح ما يستر...؟!


قال رجل لأبي حازم الأعرج - إنك متشدد
 فقال أبو حازم-رحمه الله
###################

"
وما لي لا أتشدد وقد ترصدني أربعة عشر عدوا،
 أما أربعة
#####
 فشيطان يفتنني، ومؤمن يحسدني، وكافر يقتلني، ومنافق يبغضني،

وأما العشرة فمنها
#############
 الجوع، والعطش، والحر، والبرد، والعري، والهرم، والمرض، والفقر، والموت، والنار، ولا أطيقهن إلا بسلاح تام،
فنحن كلنا ميتون علي سرير تحت قطار ميتون
ولكن الاهم
 الي اين سنكون
 
ولعل من أسباب سلامة الصدر
#################
1- كثرة الدعاء بسلامة القلب.
2-
دوام ذكر الله على كل حال.
3- الابتعاد عن الوقوع في الذنوب والمعاصي.
4-
كثرة الأعمال الصالحة.
5- دفع السيئة بالحسنة.
6-
إفشاء السلام.
7- الهدية تجلب المحبة.
8-
الرغبة في الأجر والثواب.
9- العفو والتسامح وترك العتاب.
10-
الصدقة والإحسان.
avatar
الشيخ حسنى شتيوى
Admin
Admin

عدد المساهمات : 306
تاريخ التسجيل : 17/09/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى