صيدلية القران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صيدلية القران

مُساهمة  الشيخ حسنى شتيوى في الخميس مارس 13, 2014 7:12 am

[
i]الحمد لله رب العالمين
################
الحمد لله
فى الأولى فقد نامت عيون الخلائق وما غفل ...
وله الحمد
فى الآخرة إذا زاغت الأبصار وسقط الحبل ...
أسـرف
النـاس فى كل مكـان فـما أهـلكهم  ولا بعقابه عجل ...
عبدوا
المـال فـأطـغاهم و نسـوا المـوت فـغرهم الأمل ...


نحمده تبارك و تعالى و نسـتـعيـنه
####################
على كل أمـر جـلل ...
و نستغفره لمن تاب مـنا و مـن فى المـعاصى لم يزل ...
و نسأله العـافـية فيما هو آت و العفو عما قد حصل ...

و أشهد أن لا إله إلا الله مـلـك فـحكـم فـعـدل ...
##############################
قدر الأمور من الأزل فلحكمة لم يفعل ولحكـمة فـعل ...
أخبرنى عن المعاصى إذا تفشت فهل يخرج من النحل العسل ...
و خبرنى عن أمـة عريقة قـد ضلت فـهل دعـاء الصالحين وحده يصلح الخلل ...
كـلا ..
إذا مـا القـلوب بالـزيغ قـد ابتليت فلا بـأس بالموت إذا حان الأجل ...

و أشـهـد أن سـيدنا محـمدا عـبده و رسـولـه الـذى إذا قـال فـعـل ...
######################################
ألم تـر كيـف اصـطـبر عـلى الأذى و قـد نـاءت الجبـال بـ‎مـا حمـل ...
ألا ترا فى ثقيف قد حوطوه وبالحجارة أصابوه فما استكان ولا فقد الأمل ...
الاترا كيف بالكذب رموه وبالسحر اتـهموه فما وهن ولا عن دعوته انفصل ...
#########
ألا تـراه قـد أمـر بكفـالـة الأيتـام و حـين ابتـلى بهـم كـفـل ...
ألا تـراه قـد أمـر بصـلة الأرحـام و حـين قـطعـوها هـم وصل ...
ألا تـراه قـد أمـرنا بـالـعفـو و حـين أمـر هـو بـه امـتـثـل ...
الاتراه حـين أمـرنا بالـزهـد كيـف ضـرب لنـا أروع مـثـل ...
الاتراه حـين أدبـر أصحـابه يـوم حـنين كيـف كـان هـو البـطـل ...
الاتراه حـين فـقـد فـلذة كـبده قـل صـبره أو تـرك الـعمـل ...
الاتراه حـين غـفر لـه فى التـنـزيـل قـل خوفـه أو فارقـه الوجل ...
##########
أما علمـت أن الرسـول نـور يستـضاء بـه فـكم أعـطى وكـم بـذل ...
و الله لـو لم يجـد مـؤمـنا فى عصـره لـظل يـدعـوا و مـا اعتزل ...
#########
اللهم صل وسلم و بـارك على من بـه اعـوجـاج المـلـة اعـتدل ...
وبنور سنته الشرع اكتمل
واجعله الشفيع لنا إذا ما الروح حين البعث بالجسد اتصل ...
و أصـبح الهـلاك هـو دون النجـاة المحـتـمل...
##################
احزان قلبي لا تزول ..................... حتي ابشر في القبول
و اري كتابي باليمين ...................... وتقر عيني بالرسول
نيران قلبي في اشتعال .................... من خوف ربي ذو الجلال
فارحم وسامح ياكريم ..................... واغفر ذنوب كالجبال
############
أما بعد:
عباد الله: أوصيكم ونفسي بتقوى اللهِ جل وعلا،

ايه الاحبة ابتداء
#########
قال احد الصالحين
يابن ادم اعلم انك بين ايام خمس
نعم: أﻧت ﺑﯾن ﺧﻣﺳﺔ أﯾﺎم،
===========

ﯾوم ﻣﻔﻘود
ﻫو اﻟﻣﺎﺿﻲ،

وﯾوم ﻣﺷﻬود ﻫو
أﺧطر أﯾﺎﻣك، اﻟﺳﺎﻋﺔ اﻟﺗﻲ أﻧت ﻓﯾﻬﺎ،

وﯾوم ﻣورود،
ﻫواﻟﻣوت،

وﯾوم ﻣوﻋود
ﻫو ﯾوم اﻟﻘﯾﺎﻣﺔ،

وﯾوم ﻣﻣدود،
إﻣﺎ إﻟﻰ
ﺟﻧﺔ ﯾدوم ﻧﻌﯾﻣﻬﺎ، أو إﻟﻰ ﻧﺎر ﻻ ﯾﻧﻔذ ﻋذاﺑﻬﺎ.

لذالك فهذا
===========
ابراهيم ابن ادهم يعلمنا
وهو فى سكرات الموت يقول
واسفاه واسفاه واسفاه
فقيل له لما تتاسف، قال
ما تأسفي على البقاء في الدنيا
ولكن تأسفي على

ليلة نمتها،
ولم اكن بين يدى ربى قائما

وعلى يوم أفطرته
ولم اكن لربى فيه صائما

وعلى ساعة غفلت
فيها عن ذكر الله". ولم اكن لربى ذاكرا
###############
والحس البصرى يحذرنا
=========
كان الحسن البصري يقول:
ابن آدم اعلم
إنك تموت وحدك ، وتبعث وحدك ، وتحاسب وحدك .
ابن آدم:
لو ان الناس كلهم أطاعوا الله وعصيت أنت لن تنفعك طاعتهم،
ولو عصوا الله وأطعت أنت لن تضرك معصيتهم.
ابن آدم:
ذنبك ذنبك، فإنما هو لحمك ودمك
فاما نجاة واما هلاك
وإن تكن الأخرى فإنما هي نار لا تطفأ وجسمٌ لا يبلى ونفسٌ لا تموت
##############
وابن مسعود يبشرنا
===========
كان لكم امانين فرفع الله احدهما وابقى الاخر فتمسكو به
قال تعالى
(وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون)
نعم
كان فيهم أمانان :
النبي - صلى الله عليه وسلم - والاستغفار ،
فذهب النبي - صلى الله عليه وسلم - وبقي الاستغفار .

فاستمعوا الى
ادوية النجاة من كتاب الله
الله ينادينا فمن يجيب
نداء الله للإنسان في القرآن
################
أيها الإنسان
كيف أنت إذا علمت أن الله تعالى يناديك ،
نعم يناديك ؟
#######
ترى كيف يكون شعورك ساعتها ، وأنت تعلم أن خالقك وبارئك ورازقك يناديك ،
رافع السماء بلا عمد يهتف بك ،
فما هو موقفك من هذا النداء العلوي الأقدس ،

نعم الناس إزاء نداء الله لهم صنفان ،
===========
صنف سمع فأطاع ،
#########
وصنف أعرض ونأى بجانبه ،
فاختر لنفسك أيها الإنسان من الصنفين تريد أن تكون ،
والآن فما موقفك من نداء الله لك ،
هل تكون
من أولئك الذين أكرمهم الله فوفقهم إلى أن يتلقوا نداءه كما ينبغي أن يتلقى العبد نداء الرب ،
والضعيف نداء القوي ،
والذليل نداء العزيز ،
والفقير نداء الغني ،
والعاجز نداء القادر ،
والمملوك نداء المالك ،
أم تكون
من أولئك الذين أعرضوا عن نداء الله فأعرض الله عنهم ،
الذين لم يعبأوا بنداء الله فلم يعبأ الله بهم ،
الذين نسوا نداء الله فأنساهم الله أنفسهم ،
الذين تمردوا على الله فلسط الله لهم من يتمرد عليهم ،
#################
عن أبي واقد الليثي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
بينما هو جالس في المسجد والناس معه
إذ أقبل نفر ثلاثة
فأقبل اثنان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وذهب واحد
فلما وقفا على مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم سلما
فأما أحدهما فرأى فرجة في الحلقة فجلس فيها
وأما الآخر فجلس خلفهم
وأما الثالث فأدبر ذاهبا
فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال
ألا أخبركم عن النفر الثلاثة
أما أحدهم فأوى إلى الله فآواه الله
وأما الآخر فاستحيا فاستحيا الله منه
وأما الآخر فأعرض فأعرض الله عنه
#############
فسمعووأنصتوا
يقول المولى عز من قائل
(وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ(
#############
وعلى البكى  يوصيكم
=========
وقال رضي الله عنه:
من جمع ست خصال لم يدع للجنة مطلبا
ولا عن النار مهربا:

من عرف الله فأطاعه
ومن عرف الشيطان فعصاه

ومن عرف الحق فأتبعه
وعرف الباطل فاتقاه

وعرف الدنيا فرفضها
وعرف الآخرة فطلبها

################
اسمع معى هذا الداء وهذا الدواء
مع احد الصالحين وهو
جعفر الصادق كان يقول
*عجبت لأربع كيف يغفلون عن أربع :
==============
#########
" عجبت لمن خاف ولم يفزع إلى قول الله تعالى
{ حَسْبُنَا الله وَنِعْمَ الوكيل }
( آل عمران : 173 ) ،
فإني سمعت الله بعقبها يقول
{ فانقلبوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ الله وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سواء }
( آل عمران : 174)
###########
وعجبتُ لمن اغتمَّ ( أي أصابه الغم ) ولم يفزع إلى قول الله تعالى
{ لاَّ إله إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظالمين }
( الأنبياء : 87 ) ،
فإني سمعت الله بعقبها يقول
{ فاستجبنا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الغم وكذلك نُنجِي المؤمنين }
( الأنبياء : 88)
############
وعجبتُ لمن مُكر به ، كيف لا يفزع إلى قول الله تعالى
{ وَأُفَوِّضُ أمري إِلَى الله . . }
( غافر : 44 ) ،
فإني سمعت الله بعقبها يقول
{ فَوقَاهُ الله سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُواْ . . }
( غافر: 45)
############
وعجبت لمن مرض كيف لا يفزع إلى قوله تعالى
{. أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ }
( الأنبياء83 ) ،
فإني سمعت الله بعقبها يقول
{فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ
مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ }
( الأنبياء : 84)
#############

الله أكبر ، هذا هو القرآن يا أهل القرآن ،
يا من آمنتم بمن أنزل القرآن ،
هذا هو القرآن يا أحباب وأتباع من نزل عليه القرآن ،
وصدق الله تعالى إذ يقول :
{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً }
( الإسراء : 82)
#############

اخيرا
انهل من صيدلية القران العظيم
وجعل العليم لك ناصرا ووكيل
وعجبتُ لمن مُكر به ، كيف لا يفزع إلى قول الله تعالى
{ وَأُفَوِّضُ أمري إِلَى الله . . }
( غافر : 44 ) ،
فإني سمعت الله بعقبها يقول
{ فَوقَاهُ الله سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُواْ . . }
( غافر: 45)
##########
دخل أحد الصحابة مسجد رسول الله صلى عليه وسلم في غير وقت الصلاة
فوجد غلاماً لم يبلغ العاشرة من عمره قائماً يصلى بخشوع
==================

انتظر حتى انتهى من صلاته فجاء إليه وسلم عليه
وقال له: يا بني ابن من أنت؟
فطأطأ الغلام رأسه
وانحدرت دمعه على خده
ثم رفع رأسه
وقال: يا عم إني يتيم الأب والأم
فرق له الصحابي وقال له:
يا بني أترضى أن تكون ابنا لي؟
فقال الغلام:
هل إذا جعت تطعمني؟
قال: نعم
فقال الغلام:
هل إذا عريت تكسوني؟
قال: نعم
فقال الغلام:
هل إذا مرضت تشفيني؟
قال الصحابي ليس إلى ذلك سبيل يابني
قال الغلام:
هل إذا مت تحيني؟
قال الصحابي:ليس إلى ذلك سبيل
قال الغلام:
فدعني يا عم

للذي خلقني فهو يهدين
والذي هو يطعمني ويسقين
وإذا مرضت فهو يشفين
والذي يميتني ثم يحين
والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين

فسكت الصحابي ومضى لحاله
وهو يقول
آمنت بالله من توكل على الله كفاه
************************
لقد غابت معاني التوكل
وصار التعلق بالجوارح
والدرهم والدينار
فشقيت البشرية بهذه المادة الطاغية
سبحان الله
هذا حال أطفال الصحابة مع التوكل
فما هو حال رجالنا اليوم مع التوكل؟
فمن هو البطل
فمن هو الشجاع
الذي يربي أبنه على القران الكريم
وعلى سنه رسوله صلى الله عليه وسلم
[/i]
avatar
الشيخ حسنى شتيوى
Admin
Admin

عدد المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 17/09/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى