كن واحد من هؤلاء السبع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كن واحد من هؤلاء السبع

مُساهمة  الشيخ حسنى شتيوى في الخميس أبريل 19, 2012 4:29 pm

هذا املنا فكيف المنال

الحمد لله رب العالمين..
الحمد لله الذى
خلق اللوح والقلم..
وخلق الخلق من عدم..
ودبر الأرزاق والآجال بالمقادير وحكم..
وجمل الليل بالنجوم في الظُلَمّ.

الحمد لله
الذي علا فقهر.. ومَلَكَ فقدر.. وعفا فغفر.. وعلِمَ وستر.. وهزَمَ ونصر.. وخلق ونشر.

واشهد ان لا اله الا الله
صاحب العظمة والكبرياء..
يعلم ما في البطن والأحشاء..
فرق بين العروق والأمعاء..
أجرى فيهما الطعام والماء..

واشهد أن سيدنا وحبيبنا وقائدنا ومعلمنا محمد رسول الله

رفع الله له ذكره وشرح الله صدره ووضع الله عنه وزره
وزكاه ربه على جميع الخلق ومع ذلك خاطبه
انك ميت وانهم ميتون
(الزمر)

بأبي وأمي يا أبا الزهــــــراء يـا رافعًا للدين خير لواء
فلقد بعثت إلى الخلائق رحمـــة برسالة من أحكم الحكماء
يا صاحب الخلق العظيم كما حكـى رب الوجود بذكره الوضاء

مقدمةلابد منها
تأملت النار فوجدتها لا تحرق ابراهيم ...
والبحر لم يغرق موسى ...
وطفل ترميه امه فى البحر فيصل الى الملك...
واخر يرميه اخوته فى غيابة الجٌب فينجو ثم يٌسجن ثم يُصبح وزيرا ...
ألم نتعلم مما سبق !!! ... ... ... ...
ان العالم لو اجتمع على ان يضروك بشئ لن يضروك الا بشئ قد كتبه الله عليك...
ولو اجتمعو على ان ينفعوك لن ينفعوك الا بشئ قد كتبه الله لك .....
فأحسنوا نياتكم فعليها ترزقون....
ولتعلموا انه لم يٌكتب على انسان الشقاء..
الا اذا تخلى يوما عن الدعاء
\#########
لذا
قيل للحسن البصرى رضى الله عنه
ما سر زهدك فى الدنيا يا امام ؟
فقال الحسن اربعة اشياء
علمت ان رزقى لا يأخذه غيرى فاطمأن قلبى
وعلمت ان عملى لا يقوم به غيرى فأشتغلت بعملى
وعلمت ان الله مطلع على فاحسست ان يرانى على معصيته
وعلمت ان الموت ينتظرنى فأعددت الزاد للقاء ربى

###########

يقول احد الصالحين
فَكـــل شــــئ فــــــي هـــــذِه الْدُّنْيــــــا .. إِمـــــا أَن يَتــــرّكــــــك أَو أَن تَتـــــــرّكــــه
إِلَا ... الله
إِن أَقَبـــلِت إِلَيــــه أَغَنــــاك ..
و إِن تَرَكْتــــه نـــــادّاك
هذا ما نتمناه
########
عن النبى صلّ الله عليه وسلم قال:
"إذا دخل أهل الجنة الجنة،
ونحن نتمنا ان نكن مع هؤلاء
قال الله تبارك وتعالى: تريدون شيئاً أزيدكم؟
فيقولون: ألم تبيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة، وتنجنا من النار؟
قال فيكشف الحجاب،
فما أعطوا شيئاً أحب إليهم من النظر إلى ربهم"
اسأل الله جل وعلا أن يمتعني وإياكم بالنظر إلى وجهه الكريم.
##########

ان ارتم الجنة فعليكم بالاخلاق اولا
عامل الناس باخلاقك واقراء معى
قصة أكثر من رائعة
في يوم ن الايام جلس عجوز حكيم على ضفة نهر ..
وراح يتأمل في الجمال المحيط به ويتمتم بكلمات..
وفجآة لمح عقرباً وقد وقع في الماء .. وأخذ يتخبط
محاولاً أن ينقذ نفسه من الغرق ؟!
قرر الرجل أن ينقذه ..
مدّ له يده فلسعه العقرب ..
سحب الرجل يده صارخاً
من شدّة الألم ..
ولكن لم تمض سوى دقيقة واحدة حتى مدّ يده ثانية لينقذه..
فلسعه العقرب ..
سحب يده مرة أخرى صارخاً من شدة الألم ..
وبعد دقيقة راح يحاول للمرة الثالثة ..

على مقربة منه كان يجلس رجل آخر ويراقب ما يحدث ؟؟
فصرخ الرجل:
أيها الحكيم،
لم تتعظ من المرة الأولى
ولا من المرةالثانية ..
وها أنت تحاول إنقاذه للمرة الثالثة؟
لم يأبه الحكيم لتوبيخ الرجل ..
وظل يحاول حتى نجح في إنقاذ العقرب ..
ثم مشى باتجاه ذلك الرجل وربت على كتفه قائلاً: يا بني ..
من طبع العقرب أن "يلسع"
ومن طبعي أن "أُحب واعطف"
فلماذا تريدني أن أسمح لطبعه أن يتغلب على طبعي؟
عَآمِل آلنَآس بطبعِكْ لآ بآطبآعهِمْ ،
مَهْمَآ كَآنوآ
ومهمآ تعدَدَت تصرفآتهمْ آلتيّ تجرحكْ
وتُؤلمكْ في بعضْ آلآحيّآن ،
ولآ تَآبَه لتلكْ آلآصْوَآت آلتي تعتليّ طَآلبة منكْ
آن تتْرك صفَآتكْ آلحسنةْ لإن آلطرفْ آلآخرْ
لآيستحقْ تصرفَآتك آلنَبيلة؟

##############

فكيف الوصول لجنة الرحمن

سنعيش معًا في ظلال حديث نبوي شريف
رواه أبو هريرة وخرجه الشيخان،
يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم:
"سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله:
إمام عادل،
وشاب نشأ في عبادة الله،
ورجل قلبه معلق بالمساجد،
ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه،
ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله،
ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه،
ورجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه".

* أولهم:
حاكم عادل:
هو قوام كل مائل،
وقصد كل حائر،
وصلاح كل فاسد،
وقوة كل ضعيف،
ونَصفة كل مظلوم،
ومفزع كل ملهوف.
هو الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما خرجه الطبراني بإسناد حسن
"يوم من إمام عادل خير من عبادة ستين سنة".


* هو من قال فيه خاتم الأنبياء والمرسلين فيما أخرجه الإمام مسلم:
"إن المقسطين عند الله على منابر من نور،
الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا".

* هو من قال فيه كما رو عياض بن حمار عند مسلم: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
"أهل الجنة ثلاثة:
ذو سلطان مقسط موفق،
ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم،
وعفيف متعفف ذو عيال".

وكما كان الناس في ظل عدلهم في الدنيا فإنهم في ظل عرش الله يوم القيامة،
ظلاًّ بظل، جزاءً وفاقًا،
ويكفيهم أن أهل السماوات والأرض يصلون عليهم ويستغفرون لهم.


إنه الإمام العادل الذي ينصاع لأمر ربه إذ يقول:
﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ﴾
(النحل: من الآية 90).

إنه الإمام المقسط الذي يحبه الله جل وعلا
﴿وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ﴾
(الحجرات: من الآية 9).



* ثانيهم:
شاب نشأ في عبادة الله:
ذلك لأن الشباب فتوة وقوة،
والشباب حماسة وحمية
والشباب اندفاع وشهوة،
وكل ذلك يدعو إلى اتباع الشهوات واتباع الأهواء خصوصًا في زمان الفتن الذي نعيشه حيث يكثر داعي الزيغ والضلال،
وفي المقابل يصعب الزواج والعفاف للظروف الاقتصادية المتدنية،
فعند ذاك إذا اعتصم الشاب بالله وكتابه واستقام على أمره فإن في ذلك خيرًا كثيرًا له وللأمة جمعاء.

إنه نداء للأمة بإعلامها وتعليمها، بدور عبادتها وعلمائها، بشوارعها وبيوتها،
بآبائها وأمهاتها أن أحسنوا إلى شباب هذه الأمة وأدوا واجبكم في تنشئته على طاعة الله والالتزام بأخلاق الإسلام منذ البدايات،
فإذا انقضى العمر انقطع معه العمل إلا من ثلاث منها
"ولد صالح يدعو لك".

فنعم الاستثمار هذا، الاستثمار الأخروي، وهنيئًا لك بولد يجري عليك دعاؤه واستغفاره بعد انتهاء العمر وانقطاع العمل!!.



* ثالثهم:
رجل قلبه معلق بالمساجد:
إنهم الرجال الذين لا يُعرف لهم مصنع سوى المساجد، أليس الله هو الذي قال:
﴿فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ
يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36)
رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ... ﴾
(النور).

والنبي صلى الله عليه وسلم هو الذي قال:
"إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان، قال الله عز وجل:
﴿إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ
مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ
وَأَقَامَ الصَّلاَةَ
وَآتَى الزَّكَاةَ
وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ
فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ (18)﴾
(التوبة)"
(رواه أحمد والترمذي) وقال: حديث حسن.


والنبي صلى الله عليه وسلم يقول لنا معلمًا:
"ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟"
قالوا: بلى يا رسول الله، قال:
"إسباغ الوضوء على المكاره،
وكثرة الخطا إلى المساجد،
وانتظار الصلاة بعد الصلاة
فذلكم الرباط، فذلكم الرباط"
رواه أبو هريرة عند مسلم.


ولعلك تلاحظ أخي الحبيب أن كلهن تنبع من تعلق القلب بالمساجد.

* رابعهم:
رجلان تحابا في الله:
إنها الأخوة في الله! ولاحظ أن الرجلين تحابا في الله بغير مصلحة دنيوية، فهي ليست تجارات ولا قرابات،
ولكنها المحبة في الله من أجل نصرة دينه والعمل على نشر رسالته،
وتفرقا من أجل ذلك، فهم في ظل العرش يوم القيامة،
وهم على منابر من نور،
لا يحزنون إذا حزن الناس، ولا يخافون إذا خاف الناس،
"المتحابون بجلالي في ظل عرشي يوم لا ظل إلا ظلي"
(رواه أحمد)
هل تدري انك إذا قابلت
أخاك المسلم ثم مددت يدك
لتسلم عليه تساقطت
ذنوبكما من بين أطراف أصابعكما ؟!
وهذا في كل مرة تسلم
على مسلم مهما كان عدد المرات

فاحرص أخي المسلم
واحرصي أختي المسلمة على السلام باليد
ولا تكتفوا بإلقاء السلام باللسان فقط.
الأخوات على الأخوات ، والأخوة على الأخوة

قال النبي صلي الله عليه وسلم
ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر لهما قبل ان يتفرقا
##############
إن أهل الجنة إذا دخلوا الجنة
و لم يجدوا أصحابهم
الذين كانوا معهم على خيرفي الدنيا
فإنهم يسائلون عنهم رب العزة
ويقولون:
” يارب لنا إخوان كانوا يصلون معنا و يصومون معنا لم نرهم “
فيقول الله جل و علا :
اذهبوا للنار و أخرجوا من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان
##########
ولذا قال الحسن البصري - رحمه الله -:
( استكثروا من الأصدقاء المؤمنين فإن لهم شفاعة يوم القيامة )
###########
الصديق الوفي
هو من يمشي بك إلى الجنة
.########
قال ابن الجوزي رحمه الله
إن لم تجدوني في الجنة بينكم فاسألوا عني فقولوا :
يا ربنا عبدك فلان كان يذكرنا بك !!!
ثم بكى رحمه الله رحمة واسعة .
#########
وأنا أسألكم إن لم تجدوني بينكم
فاسألوا عني لعلي ذكرتكم بالله ولو لمرة واحدة


* خامسهم:
رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله:
أيها المسلمون: الدين الإسلامي يربي أتباعه على الطهارة والعفة والنقاء والمحافظة على العرض،
ويرفع من قدر المتطهرين،
﴿وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا﴾
(الأحزاب: من الآية 35).

﴿إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ﴾
(البقرة: من الآية 222).

فإذا ما امتنع المسلم عن سبل الغواية التي تيسرها الآن وسائل الإعلام وتذكر نظر الله إليه ورقابته له فامتنع عن الحرام خوفًا منه سبحانه ورغبة فيما عنده
واقتداءً بنبي من أنبياء الله الكرام صلوات الله عليهم أجمعين، حينما راودته امرأة العزيز عن نفسه،
﴿وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (23)﴾
(يوسف).

فما بال أقوام يعملون ليل نهار، وصباح مساء على إشاعة الفاحشة بوسائل الإعلام وغيرها في صفوف المسلمين،
لا يخافون عذاب الله ولا يرهبون سلطانه،
وقد هددهم وأنذرهم بقوله سبحانه:
﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (19)﴾
(النور).


* سادسهم:
رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه:
الإسلام أيها الإخوة الأحبة دين التكافل والتراحم، يمد غنيه يد العون لفقيره، بلا منٍّ ولا أذى، بلا رياء محبط للعمل،
واسمع إلى كلام الله تعالى في ثواب الصدقة:
﴿مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ
كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ
وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
(261)﴾ (البقرة).

وأزيدك حديث النبي صلى الله عليه وسلم:
"إن الصدقة تطفئ غضب الرب وتدفع ِميتة السوء".
الترمذي وقال حسن غريب.


* سابعهم:
رجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه:
أيها المسلمون: كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون،
والمسلم يغسل خطأه بدمعة من عينه فاضت من خشية الله،
وفي الحديث:
"عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله"
(رواه الترمذي وقال حسن).

أيها المسلم: لتكن لك لحظات كل يوم تجلسها خاليًا، لتكون بعيدًا عن مظاهر الرياء، تجلسها مع الله، تذكره،
وتبكي على خطيئتك، هكذا كان نبيك صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم يخشون الله وتفيض أعينهم بالدمع في السر والعلن.

واسمع إليه وهو يقول:
"أمسك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابك على خطيئتك"
(رواه الترمذي وقال حسن).

قال رجل للحسن:
إني أعصي الله وأذنب، وأرى الله يعطيني ويفتح علي من الدنيا
ولا أجد أني محروم من شيء
فقال له الحسن:
هل تقوم الليل؟ فقال: لا،
فقال: كفاك أن حرمك الله مناجاته !!!!!

###########

كل حي سيموت ليس في الدنيا ثبوت
حركات سوف تفنى ثم يتلوها خفوت
و كلام ليس يحلو بعده إلا السكوت
أيها السائر قل لي أين ذاك الجبروت
إنما الدنيا خيال باطل سوف يفوت
ليس للإنسان فيها غير تقوى الله قوت
#############

أيها المسلمون الأحبة،
أختم كلماتي هذه بالتذكير أن النجاة يوم القيامة من الحر الشديد والنار التي تلظى أقول:
النجاة في هذه السبعة وكلها أخلاق:
"العدل، والعبادة، والتعلق ببيوت الله، والحب في الله، والعفة، والتصدق على المحاويج، والذكر في الخلوات".

فأنعم به من دين في أخلاقه النجاة والظل يوم الحرور.

رزقنا الله حسن الاتباع وصلى الله وسلم وبارك على محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
##########
اللهم أنت الواهب لا سواك …. والمعطي لمن دعاك … يامن ترانا ولا نراك …
وتعطينا ولا نبلغ ثناك إجعل كل أيامنا في حسن عبادتك وأرزقنا من خير الدنيا ونعيم الآخره،،

اللهم كما تحيي الأرض بماءك أحيي قلوب أحبتي بذكرك وثنائك وشكر نعمتك
وأغفر ذنوبهم، ووالديهم ، وأقبل دعائهم، وأسعد يومهم، وبارك لهم كل أيامهم،،

اللهم قدر لهم كل الخير قبل أن تأذن لشمس الجمعة ان تغيب...
آإآإآإآإآمــــــ
ــــــيييييــــــ
ــــن

avatar
الشيخ حسنى شتيوى
Admin
Admin

عدد المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 17/09/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى